آخر الأخبار
 - أصدرت جمعية كنعان لفلسطين بياناً إعتذرت فيه لجمهورها عن عدم تمكنها من الإيفاء بإلتزامها الأخلاقي والإنساني تجاه أبناء الجالية والطلاب الفلسطينيين الدارسين في اليمن للعام الثاني على التوالي، و كذلك للأسر اليمنية الفقيرة التي اعتادت الجمعية صرف معونات غذائية لهم طيلة 15 عاماً قبل أن تسيطرجماعة الحوثي على مبنى الجمعية وتجمد كل أرصدتها منذ ديسمبر 2017.

الثلاثاء, 23-إبريل-2019 - 14:13:34
الإعلام التقدمي - خاص -
أصدرت جمعية كنعان لفلسطين بياناً إعتذرت فيه لجمهورها عن عدم تمكنها من الإيفاء بإلتزامها الأخلاقي والإنساني تجاه أبناء الجالية والطلاب الفلسطينيين الدارسين في اليمن للعام الثاني على التوالي، و كذلك للأسر اليمنية الفقيرة التي اعتادت الجمعية صرف معونات غذائية لهم طيلة 15 عاماً قبل أن تسيطرجماعة الحوثي على مبنى الجمعية وتجمد كل أرصدتها منذ ديسمبر 2017.

و دعت الجمعية في بيانها الصادر "سلطات صنعاء" لمراجعة قرارها الجائر والذي يُسيئ لتاريخ اليمن النضالي مع القضية القضية الفلسطينية.

وينشر الإعلام التقدمي نص البيان الصادر

للعام الثاني على التوالي تتقدم جمعية كنعان لفلسطين بالإعتذار عن عدم تمكنها من صرف المساعدات السنوية المقدمة لاكثر من 300 أسرة و أكثر من 200 طالب من أبناء شعبنا الفلسطيني بالإضافة ل 150 أسرة يمنية، جراء إستمرار سلطات صنعاء في السيطرة على المبنى الخاص بالجمعية وتجميد كل أرصدتها الأمر الذي أدى لتوقف كافة أنشطة الجمعية والتي اعتادت تنفيذها على مدى 15 عام كإلتزام عروبي قومي أخلاقي و إنساني وبما يترجم ثبات وصمود شعبنا اليمني العظيم ووقوفه الدائم مع القضية الفلسطينية بصدق وولاء دون مزايدات أو شعارات رنانة وزائفة .

وإذ تأسف الجمعية عن إستمرار التعسف الجائر بحق ممتلكاتها وأصولها، فإنها تدعو السلطات القائمة لمراجعة التصرفات المتعارضة مع القانون و المسيئة لتاريخ اليمن خصوصاً وأن هذه الأفعال تصور اليمن واليمنيين وكأنهم في ذات المسار المتأمر على القضية الفلسطين وتغييب كل نشاط أو صوت يذكر بمركزية القضية.

وفي الختام ولمصداقية مناصرة القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني نتطلع أن يتم تمكنين الجمعية من القيام بدورها وإعادة أرصدتها ومقرها .

صادر عن جمعية كنعان لفلسطين
صنعاء
22 ابريل 2019
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة 2020 لـ(مركز الإعلام التقدمي)