- العميد يحيى صالح يشكر السلطان قابوس و يثمن جهود قيادة المؤتمر وسلطة الأمر الواقع لإطلاق سراح نجلي الشهيد الزعيم

الخميس, 04-أكتوبر-2018 - 19:12:13
مركز الإعلام التقدمي -



توجه العميد يحيى محمد عبدالله صالح - عضو اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام ، رئيس ملتقى الرقي و التقدم بالشكر و الإمتنان للجهود المثمرة التي قادها السلطان قابوس بن سعيد ،سلطان سلطنة عُمان الشقيقة، والتي أسفرت عن إطلاق سراح "صلاح و مدين" نجلي الشهيد الزعيم علي عبدالله صالح بعد عشره أشهر من الإعتقال في سجون جماعة الحوثي.


و قال العميد يحيى صالح في منشور على حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك" : اخص بالشكر قيادة سلطنة عُمان الشقيقة بقيادة جلالة السلطان قابوس بن سعيد التي بذلت منذ اللحظة الأولى كل مايلزم من أجل إخراج شباب أسرتنا من معتقلهم التعسفي وهي ضمن الجهود الإنسانية المعتادة من الشقيقة عُمان التي تبذلها من أجل اليمنيين عموما


كما توجه العميد يحيى صالح لقيادة المؤتمر الشعبي العام برئاسة الشيخ صادق بن أمين أبوراس لجهودهم في الإفراج عن صلاح ومدين.

و ننشر لكم نص المنشور


في هذه المرحلة الشحيحة بأفراحها والغزيرة بمآسيها سعدت جداً ومعي كل أسرتي و زملائي وأصدقائي بمغادرة أخويّ الحبيبين صلاح علي عبدالله صالح و مدين علي عبدالله صالح سجنهم الجائر لدى الحوثيين، وأتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في إسعادنا بذلك، واخص بالشكر قيادة سلطنة عُمان الشقيقة بقيادة جلالة السلطان قابوس بن سعيد التي بذلت منذ اللحظة الأولى كل مايلزم من أجل إخراج شباب أسرتنا من معتقلهم التعسفي وهي ضمن الجهود الإنسانية المعتادة من الشقيقة عُمان التي تبذلها من أجل اليمنيين عموما، كما اتوجه بالشكر الجزيل لقيادة المؤتمر الشعبي العام برئاسة الشيخ صادق بن أمين أبوراس لجهودهم في الإفراج عن صلاح ومدين، ونذكرها كخطوة إيجابية من سلطات الأمر الواقع، ونسأل الله العظيم بأن يتم الإفراج عن شقيقي محمد و عفاش إبن شقيقي طارق خلال الفترة القادمة.

وكأسرة يمنية تعرضنا خلال هذه الحرب للقصف والقتل والأسر وتعرضت ممتلكاتنا للنهب والتدمير على يد طرفيّ الحرب، نتعاطف مع كل الأسر اليمنية التي تمر بظروف مشابهة لظروفنا أو حتى ظروف أقل حِدة، وسوف نعمل جميعنا معاً -بمشيئة الله تعالى- من أجل رفع الظلم و إيقاف الحرب و امن وإستقرار البلد وسيادة القانون، ولن يكون الإفراج عن أفراد أسرتنا هو اخر ما نسعى إليه، بل هو أولها.

يحيى محمد عبدالله صالح
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS