- محلل سياسي : تنفيذ الأقاليم قبل وجود الدولة مخاطرة قد تؤدي إلى تشضي اليمن

السبت, 29-سبتمبر-2018 - 13:02:05
الاعلام التقدمي- -
انتقد محلل سياسي التوجيهات الرئاسية بتنفيذ مخرجات الحوار فيما يخص الأقاليم الستة وإعطاء كل إقليم حقه من الثروة والسلطة والتي وردت في حديث د.أحمد بن دغر في لقائه بمشايخ وشخصيات من حضرموت بالأمس .

وقال المحلل السياسي محمد مصطفى العمراني ان مخرجات مؤتمر الحوار ليس لها أية صفة شرعية يجعلها موضع تنفيذ الا بعد ان يتم الاستفتاء الشعبي الشامل عليها وان هذا لم يحدث بعد وأن هذا ما نصت عليه تلك المخرجات واتفق عليه أعضاء مؤتمر الحوار .

وأشار العمراني إلى أن أبناء محافظة حضرموت وغيرها من المحافظات الواقعة تحت سيطرة حكومة "هادي" تحتاج إلى وجود الدولة في مختلف المجالات الأمنية والتنموية وأن السلطات المحلية في تلك المحافظات لا تحتاج إلى قرار رئاسي بتطبيق الأقاليم لكي تحدث مشاريع تنمية مستدامة قدر حاجتها لإرادة ورؤية وفاعلية في احداث التنمية ومعالجة الاجتياجات الملحة وإقامة دعائم الدولة وتطبيق النظام والقانون وإيجاد العدالة والحقوق والحريات وتوظيف العاطلين وتثبيت الأمن والاستقرار .

وأضاف ان الأهم من قرار إعطاء هذه المحافظات حصتها من الثروات هو ان يلمس المواطن العادي ثمار ونتائج هذا القرار وأن يستفيد منها وان تمتلك السلطة المحلية رؤية آلية ناجحة وشفافة لاستثمار هذه الميزانية الإضافية في مشاريع تنموية ناجحة يلمس المواطن ثمارها وأن غياب الرؤية والتفكير الاستراتيجي ووجود الفساد يضيع فرص التنمية ويحرم أبناء هذه المحافظات من الاستفادة من هذه الحصص المالية .

وأشار العمراني إلى أن الفساد والمركزية وسوء الإدارة في الماضي حرم كل أبناء اليمن من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه من التنمية والرفاهية والحصول على حقوقهم من الثروة والسلطة وأن محافظات مثل حضرموت ومأرب والمهرة وشبوة مرشحة لتتحول إلى سنغافورة يمنية وتصبح واحات للتنمية والتطور والرفاهية اذا وجدت سلطة محلية ناجحة وفاعلة ولديها الإرادة والنزاهة والرؤية الإستراتيجية المؤسسية والتوجه الجاد لتطبيق النظام والقانون وإحداث التنمية .

وحذر العمراني من تطبيق تجربة الأقاليم الستة قبل قيام الدولة اليمنية القوية وقبل وإنهاء الانقلاب والتخلص من تبعات وتداعيات الحرب والوصول إلى اتفاق بخصوص مخرجات الحوار والبت فيها ذلك ان إقرار الاقاليم قبل قيام دولة قوية في المركز قادرة على السيطرة على النزعات الاستقلالية للاقاليم هو أقصر الطرق للتفكك والفوضى وشرعنة للتشضي وتقسيم اليمن.

ودعا العمراني الحكومة الشرعية إلى الإهتمام بالأولويات والقيام بواجبها في معالجة القضايا الأكثر الحاحا في حضرموت وشبوة والمهرة وكافة مناطق اليمن مثل انهيار قيمة العملة المحلية ووضع حد للانهيار الاقتصادي وتقوية الريال اليمني واتخاذ تدابير وإجراءات جادة ليستعيد تعافيه وقيمته وتثبيت الأمن والاستقرار وتوفير احتياجات ومتطلبات المواطنين .

كما دعا العمراني النخبة اليمنية إلى دراسة تجربة الأقاليم دراسة استراتيجية متأنية وعقلانية ومدى نجاح تطبيقها في اليمن خاصة في مثل هذه الظروف بعيدا عن التفكير المناطقي والتاثيرات الخارجية .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS