-   
تقرير : شوارع راموس ومارسيلو تعرض لوبيتيجي لغدر الذئاب

الأربعاء, 19-سبتمبر-2018 - 13:47:56
الاعلام التقدمي- -
يستهل ريال مدريد حملة الدفاع عن لقبه بدوري أبطال أوروبا، عندما يلتقي روما، اليوم الأربعاء، على ملعب سانتياجو برنابيو، في الجولة الأولى من دور المجموعات.

ويستعد جولين لوبيتيجي، لقياة الملكي في أول مباراة بدوري الأبطال، فيها سيأمل في إثبات قدرته على تولي مسئولية تدريب فريق تمكن من حصد اللقب في المواسم الثلاثة الماضية، لا سيما بعد سقوطه في أول اختبار أوروبي أمام الجار أتلتيكو، في السوبر.

ويستعرض "المركز اليمني للإعلام" أبرز 5 أمور على لوبيتيجي أن يتفاداها لعبور عقبة الذئاب:

الاستحواذ السلبي
من أهم ملامح طريقة المدرب الإسباني، امتلاك الكرة لأطول فترة ممكنة، مما يسمح له بالتحكم في مجريات اللقاء وفرض أسلوب لعبه.

تأقلم اللاعبون خلال الأسابيع الماضية مع طريقة اللعب الجديدة، وأصبح الفريق يسيطر على نسبة الاستحواذ.

ولكن كان يعيبه دائما افتقاده للعب المباشر على المرمى، خاصة أمام الأندية المنظمة دفاعيا، وهو ما ظهر في مواجهتي أتلتيكو مدريد وأتلتيك بيلباو، في السوبر الأوروبي والليجا.

شارع مارسيلو وراموس

يستهل ريال مدريد حملة الدفاع عن لقبه بدوري أبطال أوروبا، عندما يلتقي روما، اليوم الأربعاء، على ملعب سانتياجو برنابيو، في الجولة الأولى من دور المجموعات.

ويستعد جولين لوبيتيجي، لقياة الملكي في أول مباراة بدوري الأبطال، فيها سيأمل في إثبات قدرته على تولي مسئولية تدريب فريق تمكن من حصد اللقب في المواسم الثلاثة الماضية، لا سيما بعد سقوطه في أول اختبار أوروبي أمام الجار أتلتيكو، في السوبر.

ويستعرض "المركز اليمني للإعلام" أبرز 5 أمور على لوبيتيجي أن يتفاداها لعبور عقبة الذئاب:

الاستحواذ السلبي



من أهم ملامح طريقة المدرب الإسباني، امتلاك الكرة لأطول فترة ممكنة، مما يسمح له بالتحكم في مجريات اللقاء وفرض أسلوب لعبه.

تأقلم اللاعبون خلال الأسابيع الماضية مع طريقة اللعب الجديدة، وأصبح الفريق يسيطر على نسبة الاستحواذ.

ولكن كان يعيبه دائما افتقاده للعب المباشر على المرمى، خاصة أمام الأندية المنظمة دفاعيا، وهو ما ظهر في مواجهتي أتلتيكو مدريد وأتلتيك بيلباو، في السوبر الأوروبي والليجا.

شارع مارسيلو وراموس



المشكلة الأبرز التي لا يزال يعاني منها لوبيتيجي منذ انطلاق الموسم، فبعدما كان الثنائي أحد أسباب الهزيمة في السوبر الأوروبي، ظن البعض أن المدرب سوف يعمل على سد الثغرة ولكن دون جدوى.

يقدم مارسيلو أدوارا هجومية تجعله الأفضل في العالم في مركزه، ولكن دفاعيا هو أسوأ بكثير وأخطائه تؤدي إلى كوارث لا يستطيع تداركها خط الدفاع وحده، خاصة أمام الفرق التي تميل للضغط المتقدم.

المساحة في الثلث الدفاعي للريال، بين راموس ومارسيلو، تضاعف أطماع الخصم في اقناص هدف يضعه في المقدمة، حتى لو كان الميرينجي هو المسيطر تماما.


إضاعة الفرص
رحيل الرجل الأول لدوري الأبطال، كريستيانو رونالدو، يضع على الثنائي بيل وبنزيما مسئولية كبيرة لإحراز الاهداف التي كان يسجلها رونالدو بمفرده.

لن يتحمل جمهور ريال مدريد، ذو المزاج الحاد، المزيد من الفرص الضائعة، خاصة من المهاجم الفرنسي الذي تحسن معدل تهديفه بشكل لافت منذ انطلاق الموسم.

خطورة دزيكو
في يناير/ كانون ثان الماضي، كان المهاجم البوسني قريبا من وضع بنزيما على مقاعد البدلاء، وهو ما يؤكد إدراك إدارة النادي لخطورة دزيكو باعتباره من أفضل مهاجمي أوروبا حسما داخل منطقة الجزاء.

تواجد دزيكو في منطقة جزاء الريال سيعطي الأفضلية لمدربه دي فرانشيسكو، في الفوز بالصراعات الهوائية أمام راموس وفاران، كذلك تهيئة اللعب للقادمين من الخلف عبر الأطراف، وبالطبع لقدرته الكبيرة على التسجيل من أنصاف الفرص.

التركيز حتى النهاية

يمتلك الذئاب ثلاثي يجمع بين القوة والسرعة في الخط الأمامي يتزعمهم دزيكو ثم أونديز والشعراوي، ولكن بالنظر إلى دكة البدلاء هناك ثلاثي آخر لا يقل أهمية على رأسهم بيروتي قبل كلويفرت وتشيك.

الهدف الأول أمام دي فرانشيسكو، سيكون عدم استقبال الأهداف والخروج بأفضل نتيجة من البرنابيو، ولكن إذا سمحت له ظروف المباراة بالهجوم، فلديه الخيارات المناسبة لإحراج صاحب الأرض.

لا يستسلم الذئاب بسهولة مهما كانت قوة منافسهم، فقد سبق وأن لقنوا برشلونة درسا بالموسم الماضي، كما كادوا أن يعودوا في النتيجة بإياب نصف النهائي أمام ليفربول.

وعلى الرغم من الانطلاقة المتعثرة هذا الموسم في الكالتشيو، إلا أن الدقائق الأخيرة لن تؤمن لوبيتيجي من غدر الذئاب.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS