- «الانتقالي» يؤيد التظاهرات ويحذّر «الشرعية» من استخدام القوة

الأحد, 05-أغسطس-2018 - 14:27:59
الإعلام التقدمي -
أصدر «المجلس الانتقالي» بياناً اليوم الأحد، حمّل فيه حكومة، أحمد عبيد بن دغر، السبب في تردي الأوضاع في الجنوب، وأعلن فيه تضامنه مع المطالب الشعبية.


وأوضح البيان أن مايشهده الجنوب سياسة «ممنهجة ومبرمجة وتدار لأغراض سياسية يراد منها إخضاع شعب الجنوب والاستقواء على إرادته وتجاوز حقوقه المشروعة في استعادة الدولة بحدود 1990م واستعادة الأمن والاستقرار لشعب الجنوب».
وأضاف أن «هذه الأزمة المفتعلة والمدمرة التي تجتاح الجنوب هي نتاج استمرار الفشل في حكومة الفساد والإفساد والتي لا تتمتع لا بالكفاءة، ولا بالنزاهة، ولا تراعي شروط وأسس الحكم الرشيد».


ولفت بيان «الانتقالي» إلى أن سبب الأزمة يتمثل في «عدم إجادة وإدارة التنسيق مع دول التحالف لحلحلة الأمور السياسية والاقتصادية على الرغم من الدعم السخي واللامحدود المقدم لها من دول التحالف في كافة الاتجاهات والأطر».
إضافةً إلى «الفشل الذريع في توفير الخدمات الضرورية للعيش بكرامة للمواطنين والإفقار المتعمد للمجتمع من خلال السماح لتدهور العملة الوطنية رغم الغطاء المالي المتوفر المقدم من دول التحالف وعلى رأسها المملكة العربية السعودية الشقيقة».


وأشار إلى أن « عدم الاستفادة من المنح المقدمة من الإخوة الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وغيرهم من الأشقاء والأصدقاء والاستفادة الحقيقية منها في المجالات المخصصة لها لرفع مستوى معيشة المجتمع وتحسين الخدمات له بل وسعت بسوء إدارتها وقلة حكمتها إلى بعثرتها على شراء ولاءات وزعزعة الأمن الاقتصادي والاجتماعي».


وأكد البيان أن «هيئة رئاسة المجلس الانتقالي تؤكد على تضامنها والوقوف مع كل هذه المطالب الشعبية المشروعة وحق الشعب في التعبير السلمي عن رفضه وغضبه وتؤكد الهيئة لشعبنا أن المجلس الانتقالي يقف معهم صفاً واحداً متبنياً وبكل مسئولية كل هذه المطالب وسيدافع عنها في كل المحافل المحلية والإقليمية والدولية»، مضيفاً أنه «لن يسمح بأي حال من الأحوال وبكل ما يمتلك من مسئولية المساس بالمتظاهرين والتعرض لهم بأي شكل من أشكال القوة».
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS