- 

أسدل الستار على الليجا أمس الأحد، بعدما انتهت الجولة الـ 38 والأخيرة، ليحقق برشلونة اللقب الـ 25 باحتلاله الصدارة برصيد 93 نقطة.

الثلاثاء, 22-مايو-2018 - 22:36:22
الإعلام التقدمي -متابعات -


أسدل الستار على الليجا أمس الأحد، بعدما انتهت الجولة الـ 38 والأخيرة، ليحقق برشلونة اللقب الـ 25 باحتلاله الصدارة برصيد 93 نقطة.

لن نجد صعوبة كبيرة في اختيار اللاعب الأفضل هذا الموسم، فكل الدلالات تشير إلى أحقية ليونيل ميسي، نجم الفريق الكتالوني، في أن يكون رجل الليجا الأول.

النجم الأوحد

لعب البرغوث دورا أساسيا في استعادة برشلونة للقب الليجا، بعدما حل في صدارة الهدافين برصيد 34 هدفا، كذلك الأمر في قائمة صناع الأهداف، حيث تشارك الصدارة مع بابلو فورنالس لاعب فياريال بـ 12 تمريرة لكل منهما.

اعتمد إرنستو فالفيردي مدرب برشلنة على النجم الأرجنتيني بشكل واضح للجميع، في العملية الهجومية، فمنذ أن جاء على رأس القيادة الفنية الصيف الماضي، تغيرت طريقة لعب برشلونة، حيث لجأ للتأمين الدفاعي بصورة أكبر، في حين ترك مهمة إحراز الأهداف لميسي ومن بعده لويس سواريز.

شارك ميسي هذا الموسم في الليجا بـ 46 هدفا من أهداف فريقه، أي بنسبة 46.5% من أهداف البلوجرانا، وهي نسبة أفضل من نسبته في الموسم الماضي حيث شارك في أهداف برشلونة بنسبة 46.2%.



صعقة نيمار

رحل نيمار إلى باريس سان جيرمان وتفكك ثلاثي الـ MSN الذي كان يبث الرعب في قلوب فرق الليجا، كما أن نجم السليساو كان أحد المؤثرين بشدة في هجوم برشلونة، كما كان يحمل عنه جزءًا من العبء الهجومي، وهو الأمر الذي تخوف منه جمهور برشلونة مع انطلاق الموسم، ولكن تغلب عليه ميسي بكل جدارة.

لم يكن أمام فالفيردي سوى إيجاد الحل الأنسب لكي يضمن تسجيل ميسي لأكبر عدد من الأهداف، ليستقر المدرب الإسباني على مركز المهاجم الوهمي خلف سواريز، الأمر الذي منح ميسي القدرة على التحرك بحرية في وسط الملعب والمشاركة في بناء الهجمات، بالإضافة للتواجد في منطقة الجزاء كأنه مهاجم صريح.

مركز قائد برشلونة في الموسم المنقضي، وضعه في صدارة أكثر من احصائية هذا الموسم، فوفقا لموقع "سكواوكا" بات ميسي اللاعب الأكثر لصناعة الفرص أمام المرمى لزملائه بـ 87 فرصة، بالإضافة لأكثر لاعب قام بمراوغات بـ 187 مرة، كما أن تواجده المستمر في محيط منطقة الجزاء جعله الأكثر إحرازا للأهداف من خارج المنطقة بـ 8 أهداف.



رجل الحسم

لم يكتف ميسي فقط بالأرقام، بل كان عونا حقيقيا لفريقه في المباريات والمواقف الصعبة، وعلى سبيل المثال أنقذ البرغوث برشلونة من الهزيمة بهدف في الدقائق الأخيرة أمام إشبيلية في مباراة الدور الثاني، كما حسم النقاط الثلاث أمام أتلتيكو مدريد بالكامب نو، بالإضافة لهدفه في مرمى ريال مدريد بالدور الثاني في ظل لعب برشلونة بـ 10 لاعبين بعد طرد سيرجيو روبيرتو.

أحرز صاحب الـ 30 عاما هذا الموسم 3 هاتريك في مرمى كل من إسبانيول، وليجانيس، وديبورتيفو لاكورونيا، كما أحرز أربعة أهداف في شباك إيبار في الجولة الخامسة.

كانت الضربات الحرة من أبرز الأمور التي لفتت الأنظار نحو ميسي في الليجا، فقد أصبح أكثر لاعب يسجل أهداف من المخالفات هذا الموسم برصيد 6 أهداف.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS