- الرئيس المصري يوجه بإعادة الأمن والاستقرار في سيناء خلال 3 أشهر  ..”دماء الشهداء لن تذهب سدى” وأن الدولة تحركت لمواجهة المخططات الارهابية واتخاذ ما يلزم لتطوير قواتها وحماية حدودها

الأربعاء, 29-نوفمبر-2017 - 11:04:01
الإعلام التقدمي -


 كلّف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رئيس أركان الجيش محمد فريد حجازي ووزارة الداخلية باستعادة الأمن خلال 3 أشهر في سيناء.

وأكد السيسي ، في كلمته التي ألقاها  الاربعاء خلال الاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي عقد في قاعة المؤتمرات بمشيخة الأزهر، أن “دماء الشهداء لن تذهب سدى” ، مشيرا إلى أن الدولة تحركت لمواجهة المخططات الارهابية واتخاذ ما يلزم لتطوير قواتها وحماية حدودها.

وأضاف أن الأمن والاستقرار مسؤولية مجتمع وليس الجيش والشرطة فقط ، مشيرا إلى أن مصر تواجه خلال الاعوام الماضية حربا مكتملة الاركان تسعى لهدم الدولة للحيلولة دون نهوضها واستقرارها.

وقال السيسي: “ندعو من خلال هذا المنبر إلى مواجهة حملات التشوية التي يتعرض لها الدين الاسلامي ، ويجب ألا نكون اداة لتشويه الإسلام والمسلمين ونعمل لتصحيح صورة الدين الاسلامي”.

وأكد أن التنمية الاقتصادية تعتبر أحد أهم المحاور لمكافحة الارهاب ، مشيرا إلى أن الاقتصاد المصري تأثر خلال الـ50 سنة الماضية بالضربات الارهابية التي واجهتها مصر.

من جانبه ، أكد شيخ الازهر أحمد الطيب أن الاحتفال بالمولد النبوي هو احتفال بالرسالة الالهية التي وضعت الانسانية على الطريق الصحيح.

وأضاف الطيب ، خلال كلمته في الاحتفال ، أن الاسلام أخرج الانسانية من العبودية إلى الحرية ووضعها على الطريق الصحيح .

وأوضح الطيب أن “الجماعات الارهابية تنطلق من اعتقاد خاطئ ، هو أن من يخالف معتقداتهم فهو كافر مستباح دمه” ، مشددا على أن حادث مسجد قرية الروضة هو في المقام الأول حرب على الله ورسوله.

وأضاف: “حادث الروضة مصيبة زلزلت قلوب المصريين والعالم”.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS