- الكونغرس الامريكي يفشل بإيقاف دعم واشنطن للسعودية في اليمن

الثلاثاء, 14-نوفمبر-2017 - 15:49:04
الاعلام التقدمي- -
مرر مجلس النواب الأمريكي الاثنين بأغلبية كبيرة 366-30 مشروع قرار يدين وفيات المدنيين والمجاعة وانتشار الامراض في اليمن، معترفا بان الكثير من المسئولية عن هذه الازمة الانسانية تقع على عاتق الولايات المتحدة بسبب دعمها للسعودية وأشار إلى أن الحرب سمحت لتنظيم القاعدة وداعش والجماعات الارهابية الأخرى بالازدهار.

وتراجع المجلس عن صيغة مشروع قرار يطالب بوقف الدعم العسكري للتحالف في اليمن، واستبدله بصيغة أخرى تدعو إلى "تحسين قدرات الاستهداف" العسكري.

وينص القرار الذي اتخذه رئيس المجلس هانك جونسون، إلى ضرورة التوصل لحل سياسي في اليمن ويطالب جميع أطراف الحرب في اليمن باتخاذ كل الإجراءات الضرورية لمنع سقوط الضحايا المدنيين وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية.

ويدين القرار الأنشطة التي تتعارض مع قوانين الحرب كاستهداف المدنيين عمدا أو استخدامهم دروعا بشرية.

ويحث القرار الدول على توفير الموارد اللازمة لمواجهة الأزمة الإنسانية في اليمن كما يدعو أطراف الصراع كافة للسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق وبدخول المحققين في انتهاكات حقوق الإنسان وفرق الإغاثة الطبية والصحفيين.

وبصرف النظر عن الدعوة إلى وضع حد للعنف في اليمن وتشجيع الحكومات الأخرى على توفير الموارد الإنسانية، يؤكد القرار أن الكونغرس لم يسن تشريعات محددة تسمح باستخدام القوة العسكرية ضد الكيانات في الصراع اليمني.

والقرار الذي تم إقراره بدعم من العديد من أعضاء الكونغرس، رمزي غير ملزم وليس له أي عواقب عملية. وستواصل الولايات المتحدة إعادة تزويد الطائرات السعودية والإماراتية بالوقود وتقديم الدعم الاستخباراتي للتحالف بقيادة السعودية في اليمن، وهي سياسة أطلقها الرئيس السابق باراك أوباما واستمرت تحت قيادة الرئيس دونالد ترامب.

وقال رو خانا الذي تقدم بمشروع القرار لـ"هافينغتون بوست" قبل المناقشة: "إن التحول في سياستنا الخارجية لن تحدث بين عشية وضحاها". "أعتقد أن هذه المناقشة جعلت الكثير من أعضاء الكونغرس يدركون أننا نشارك في التزود بالوقود، وجعلتهم يدركون أن هناك حربا تجري في اليمن".

واضاف روخانا "ان هذا القرار يجعل من الواضح اننا لا نستطيع مساعدة النظام السعودي في اي من معركته مع التحالف الحوثي صالح. وعلينا ان نحد من انخراطنا في اليمن ونركز على محاربة تنظيم القاعدة والارهابيين الذين يهددون الولايات المتحدة".

وبالنسبة لخانا، فإن التصويت مهم لسببين: إنها المرة الأولى التي يعترف فيها الكونغرس بالدور الأمريكي في الصراع، ويلاحظ أن التدخل الأمريكي ضد الاطراف في الحرب اليمنية لا يسمح به أي من القرارين العسكريين اللذين صدرا بعد الهجمات الارهابية التي وقعت في 11 سبتمبر 2001.

وقد رصد النشطاء فوزا آخر في المناقشة التي دامت ساعة قبل التصويت: فالصقور، ولا سيما الجمهوريون، لم يبدوا تأييدهم للقرار فحسب، بل بدأوا يرددون بعض الانتقادات ضد التحالف بقيادة السعودية الذي تدعمه الولايات المتحدة.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الموالي للسعودية، إد رويس، إن الهدف من هذا القرار هو الضغط على السعوديين لاتخاذ خطوات عاجلة لإعادة فتح كافة المنافذ اليمنية
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS