-  الدجال السني والشيعي وجهان لعملة الجهل والخرافات!

الأربعاء, 01-نوفمبر-2017 - 09:48:19
الإعلام التقدمي- عادل محمد - البحرين -


 



    طالما الأبله موجود، المفلس لا يعجز" هذا المثل الفارسي ينطبق على السذج والسفهاء (أصحاب الجهل المركب) ضحايا خزعبلات وخرافات الدجالون السنة والشيعة!؟
  
 أقدم للقراء الأعزاء مجموعة الفيديوهات والأدلة والبراهين حول الدجالون السنة والشيعة
    ----------
    صنف العلماء الجهل إلى صنفين:

    الجهل البسيط: وهو عدم المعرفة بالشيء ,وإذا طرح عليه سؤال لا علم له به يرد: لا أعرف..
   
وأما الجهل المركب: فهو يكون للجاهل البسيط الذي أصرّ على جهله ولم يتعلم ويدعيّ بأنه عالم لكي يخفي جهله.

    وصاحب الجهل المركب دائماً تراه مخالفاً لكل علم لا يعرف عنه شيئاً ,فيهاجم صاحبه بدون علم وبلا دليل ولا قرينة ,ويكيل له الاتهامات جزافاً ليكشف أمام أهل العلم عن عورة جهله المركب ,فكل من ادعى أنه يعلم وهو جاهل فهذا مصاب بمرض الجهل المركب، وترى جداله ونقاشه عبارة عن مواضيع إنشائية خالية من النقاش الموضوعي وخالية من الأدلة التي تصدق ما يقول والسبب هو أنه خالي الوفاض من العلوم التي يتكلم بها ويا ليته يبقى صامتاً ليتعلم أو لا يعترض على علم لم يصل إليه بل يفضح نفسه باعتراضه ولا يكسب في هذه الجولة إلا فضح جهله المتأزم بقرارة نفسه.

    إنه يبحث عن مكانة مرموقة بالمجتمع العلمي ولكنه بدل أن يبذل الجهد والوقت للتعلم يقضي وقته لتصيد الآخرين ظنّاً منه أن هذا الأسلوب يجعله عالماً ومشهوراً ونسي بأن أصدق العلماء كانوا مغمورين في حياتهم متواضعين لله لا يبحثون عن شهرة ولا مكانة بين الناس بل هدفهم هو نفع الناس ليس إلا ولكن تأتي شهرتهم بعد وفاتهم وانتقالهم من دار الفتن والابتلاء إلى دار القرار مع النبيين والشهداء وترى هذا الجاهل دائماً يتهم الآخرين بما تشتهيه نفسه من شهرة وجاه وعلاج هذا المرض المزمن عسير ولكنه ليس مستحيل ,لو جاهد نفسه وصدق بنواياه وجرد مواهبه وموارده وإمكاناته بتجرد عن هوى نفسه.

    هذا المرض متفشٍ في المجتمع العربي ومما زاد من ظهوره وانكشافه وسائل التواصل الاجتماعية,فقد حسرت هذه البرامج عن نوعية العقول جاهلها وعالمها,من يملك المعرفة ممن يفتقر إليها ,ويظن البعض من هؤلاء المرضى بأن أخذ آراء ونظريات الآخرين (نسخ ولصق) يجعل منهم علماء في موضوع ما وهذا لعمري هو تأزم الجهل المركب في هؤلاء المساكين وأعتقد جازمة بأن هذا المرض نفسي وخطير مما يشوش على منظومة المنهج العلمي الصحيح,


    نقلا عن موقع صحيفة البلاد
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS