- المقداد: دير الزور آخر المعارك الكبرى في سوريا والباقي تفاصيل.. وعلى امريكا ان ترحل من سوريا وإلا سنتعامل معها كقوة معادية والسعودية تتصدر دعم الإرهاب

الاثنين, 11-سبتمبر-2017 - 07:01:49
الإعلام التقدمي -



أكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن الانتصار العسكري في دير الزور هو إنجاز استراتيجي. وإن لا شيء يمنع الجيش السوري اليوم من الوصول حيث يريد.

 وقال نائب وزير الخارجية السورية في لقاء عبر قناة الميادين ان معركة دير الزور تقربنا من الانتصار النهائي.

واشار المقداد إلى أن تنظيم “الدولة الاسلامية” وصل إلى دير الزور بفعل المساعدة الأمريكية، مضيفاً أنه بعد الضربة الأميركية على جبل الثردة في دير الزور والتي استهدفت فيها الولايات المتحدة الجيش السوري دخل داعش وجرى حصار المطار العسكري.

 واضاف المقداد “باعتقادي أن معركة دير الزور هي آخر المعارك الكبرى وما سيبقى هو تفاصيل”.

 وتوجّه المقداد بالشكر للمقاومة وحزب الله والحلفاء في إيران وروسيا وكل من ساعد الدولة السورية في ضرب الإرهاب.وقال في هذا السياق تفتخر ونعتز بأشقائها في حزب الله كتنظيم وأفراد  ، الحلفاء في روسيا وإيران ينطبق عليهم ما ينطبق على حزب الله لجهة التنسيق مع القيادة السورية”، لافتاً إلى أنّ “التعاون القائم بين أطراف الحلف من طهران وبغداد والمقاومة ودمشق ومع روسيا أدى الى هذا النصر”.

وأضاف نائب وزير الخارجية السوري أن “السعودية دفعت المليارات لحلف الإرهاب ضد سوريا، واتهام قطر بدعم الإرهاب  قبل السعودية صحيح، ولكن السعودية تتصدر دعم الإرهاب”.

واكد المقداد أن “سوريا ستنتصر وسيرحل كل الأغبياء حسب قوله  ومن عمل لإسقاط الدولة السورية”.

وحول الوجود الأمريكي في سوريا قال المقداد “وجود أي أجنبي على أرض سوريا غير مقبول، والأميركي هو معاد لسوريا وأن من يريد أن يحارب الإرهاب عليه التنسيق مع الجيش السوري” .

 وأضاف  القوات الأميركية دمّرت البنى التحتية في سوريا وأعمالها موجهة لخدمة الإرهاب، وعلى الولايات المتحدة أن ترحل وإلا سنتعامل معها كقوة معادية”، مشدداً أن “على الأميركيين أن يخرجوا بأنفسهم من سوريا”.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS