الأحد, 28-مايو-2017 - 07:24:57
 - "سايكس - بيكو" جديدة الاعلام التقدمي-د. عبدالعزيز المقالح -
يكثر الحديث هذه الأيام على القنوات الفضائية وفي الصحف عن «سايكس - بيكو» جديدة قيد التنفيذ، بعد أن ظلت لسنوات طويلة قيد التفكير، وهدفها - كما تؤكد الأحاديث - تفتيت المفتت وتقسيم المقسم من الأرض العربية الواحدة. وإذا كانت سايكس - بيكو الأولى قد تمت في ظروف ما بعد الحرب العالمية الأولى، والعرب في حالة خضوع تام للاحتلال الأجنبي، فإن سايكس - بيكو الجديدة تأتي في ظروف هي الأقسى وفي حالة عربية من التشتت والانقسام غير المسبوق، ومعنى ذلك أن ما حدث في عام 1917م من تقسيم وتوزيع مناطق النفوذ قد جاء رغم أنف العرب وفي تجاهل تام لوجودهم كأمة وشعب، فإن ما سيحدث الآن سيكون مشمولاً بموافقة بعض العرب بعد أن نجحت القوى الاستعمارية وأخطاء بعض الحاكمين العرب في إيصال الأوضاع في عدد من الأقطار العربية إلى درجة من اللامبالاة والشعور بانعدام الخطر، فضلاً عن التنكر الصارخ لقيم التعايش ولأفكار وحدة المصير.

ولم يعد خافياً أن فئات بعينها تنتسب إلى الأمة العربية، لم يعد يعنيها إذا ما توصلت القوى الدولية إلى حلول تفتيتية أن تتبناها وتصبح هي البرنامج والوسيلة إلى تحقيق ما يفرضه الواقع. ولم يخطر حتى الآن في بال هذه الفئات المتراجعة والمتبنية لمواقف الأعداء أن الأقطار المفككة أصلاً لن يقبل بعض أبنائها أو كلهم بسهولة مشروع التفتيت الذي لن يكون منصفاً، وأن هذه الأقطار المطلوب تفكيك وحدتها ستكون إذا تحقق التفتيت الجديد في حالة احتراب دائم، وربما اقتنعت بعد فترة قصيرة من التجزئة الجديدة بوضعها السابق في ظل الوحدة التي من شأنها أن تحمي المواطنين في أي قطر عربي من المنازعات الشكلية على الحدود الجديدة المصطنعة. يضاف إلى ذلك أن ثروات هذه الأقطار لا تكفي للتقاسم وإقامة دول ذات كيانات سياسية واقتصادية مستقلة، إلى آخر المحاذير التي لها أول ولن يكون لها آخر، وهو ما سوف تكشف عنه الأيام إذا نجحت سايكس - بيكو الجديدة، لا سمح الله.

ومن يعيد النظر إلى ما يقال عن المخططات الجديدة وقرب نجاحها في إعلان مشروع التفتيت في أقطار عربية ثلاثة هي: العراق وسوريا وليبيا. ويلاحظ أولاً أن هذه الأقطار قد كانت الأكثر تبنياً لمشاريع الوحدة العربية، والأكثر دعوة ومنافحة عن الفكر القومي الذي يؤكد أهمية دعوة العرب وضرورة وقوفهم صفاً واحداً في مواجهة الأعداء، وما كانوا يطرحونه من مخططات آنية ومستقبلية لتدمير الوطن العربي والانحراف بمساراته إلى اتجاهات تتناسب مع مصالح أولئك الأعداء ومطامعهم، التي تتزايد كلما دخلت الأقطار العربية في دورة من المنازعات الداخلية أو الخارجية.

وإذا ما تحقق لهم تهشيم الأقطار العربية الثلاثة المشار إليها، فإنهم يكونون قد ضربوا ضربتهم القاضية وانتقموا من مواطني هذه الأقطار الذين اختاروا نهج الوحدة ولو بالشعارات، وهو انتقام لن يظل محصوراً في هذه الأقطار الثلاثة بل سينال كل قطر عربي منه النصيب الأوفر.

إن الرد العميق والفاعل على الطروحات التفتيتية، بما فيها المعدَّة للتنفيذ يجب أن يأتي من الشعب العربي نفسه، من جماهيره النقية البريئة من التلوث، وليس من النخبة السياسية التي لم تحسن شيئاً كالصراع فيما بينها والتشكيك في بعضها بعضاً، حتى فقدت كل تعاطف فكري أو شعبي، وباتت في وادٍ والمبادئ التي قامت عليها في وادٍ آخر، والشعب بوصفه مصدر السلطات وصاحب المصلحة الأولى في إصلاح الأوضاع واستقامة الأحوال، هو الذي يملك الحل وفي الوقت ذاته يملك القدرة على الدفاع عن اختياراته.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS