- إختتام أعمال المنتدى العربي الدولي من أجل العدالة لفلسطين

الأحد, 24-إبريل-2016 - 09:16:10
الاعلام التقدمي-خاص -
اختتم اليوم في العاصمة التونسية "تونس" اعمال المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين والذي انعقد على مدى اليومين الماضيين بمشاركة جمعية كنعان لفلسطين و عدد من الاكاديميين والحقوقيين و السياسيين الاوفياء لقضيتنا المركزية القضية الفلسطينية.
وناقش المنتدى صباح اليوم عدد من الاوراق المقدمة بعد ان تم تقسيم المجتمعين الى ثلاث لجان حيث ناقشت إحدى اللجان ملف الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني وعلى وجه الخصوص قضية الاعتقال الاداري و الذي ينافي كل القوانين والاعراف الدولية الخاصة بحقوق الانسان حيث شارك في هذه اللجنة رئيس وفد جمعية كنعان لفلسطين عضو مجلس الشرف الاعلى الاستاذ محمد حنظل.
فيما ناقشت اللجنة الثانية الاليات القانونية لمقاضاة الجرائم الصهيونية وكانت ضمن هذه اللجنة الاستاذة ياسمين الرمال عضوة جمعية كنعان لفلسطين .
وشارك عضو جمعية كنعان لفلسطين الاخ عبدالباسط جار الله في اعمال اللجنة الثالثة المنبثقة عن المنتدى والتي ناقشت عنصرية الكيان الصهيوني وسبل مناهضة التمييز العنصري "الابارتايد" الصهيوني والذي يعبر عن حماقة العدو الصهيوني وتعمده في التعامل باساليب عنصرية و وحشية تجاه ابناء شعبنا العربي في فلسطين.
كما القيت في الحفل الختامي كلمة بأسم جمعية كنعان ألقتها عضوة الجمعية الأستاذة ياسمين الرمال نقلت فيها تحيات الأستاذ يحيى صالح رئيس الجمعية للمجتمعين وتمنياته أن يخرج المنتدى بتوصيات تسهم في إيضاح الحقائق للعالم حول ما يتعرض له أبناء شعبنا العربي في فلسطين وقالت : باسم جمعية كنعان لفلسطين اليمن ورئيس الجمعية العميد يحيى محمد عبدالله صالح نؤكد في اليوم الثاني (الختامي) لمؤتمر العدالة من اجل فلسطين دعمنا التام للقضية الفلسطينية الحرة ونؤكد اليوم من على منبر المنتدى الدولي من اجل العدالة لفلسطين مضينا في دعم الانتفاضة لدحر الكيان الصهيوني من اخر شبر من الاراضي الفلسطينية..
مذكرةً بما أكده العميد يحيى صالح اكثر من مرة أنه ورغم التهجير القسري والقتل للشعب العربي الفلسطيني فأننا سنضل اوفياء لقضيتنا المركزية القضية الفلسطينية .
منوهةً أن الشعب اليمني ورغم كل معاناتة اليوم لازال يخرج بمسيرات في العاصمه صنعاء وفي كل المناطق اليمنية دعما للقضية الفلسطينية ونصره للحق بوجه الباطل .
وأكدت الرمال: على ضرورة متابعة قضية الاسرى والتنسيق الفعال عبر الوحدة في الموقف لإطلاق سراح الاسرى الفلسطينين كافة.
كما ألقى الأستاذ هشام مكحل - الأمين العام لإتحاد المعلمين العرب كلمة ندد فيها بما اقدمت عليه السلطات التونسية من إلغاء للـتاشيرة الممنوحة لرئيس جمعية كنعان لفلسطين وقال : الاخوات والاخوة / أعضاء المنتدى العربي والدولي من أجل العدالة لفلسطين . بأسم ملايين المعلمين العرب وبكل غضب وأسف ، أعرب عن استنكارنا لقرار السلطات التونسية بإلغاء التأشيرة الممنوحة للأخ المناضل العميد يحيى محمد عبدالله صالح - رئيس جمعية كنعان لفلسطين " بطريقة مخجلة ودون إبداء الأسباب، فهذا المناضل الكبير ،ليس مناضلآ يمنيآ وحسب ،بل هو مناضل عربي فلسطيني من أجل قضايا الأمة وعلى رأسها قضية فلسطين.
وأضاف: قلت له مرة "أن تكون فلسطينيا بحكم الولادة ،فهذا قدرك ،اما ان تكون فلسطينينا بأختيارك وقرارك ، فانت فدائي استشهادي "... وهو بالفعل كذلك . فعطاؤه المتواصل بلا كلل ،وبذلة المستمر بلا حدود ، وتواضعه الجم بلا تباهي ،في كل الجبهات وفي جميع المجالات ، داخل فلسطين وخارجها تشهد له بذالك ونؤكده.
ولعل هذه الهديه رمزية التي قدمت لحضراتكم ، هي نموذج بسيط في مظهره،ولكنه مهم في جوهره .. فقد اوصى بإحضارها من مركز الجمعية في صنعاء ، فأحضرها ممثلة الشخصي في هذا المنتدى الاخ محمد حنظل نقيب المعلمين في اليمن / الامين العام المساعد لاتحاد المعلمين العرب ، من صنعاء الى عمان ثم الى بيروت ثم التونس.. أليس هذا تحديا وقهرا للظروف !!
و وجه الأمين العام لإتحاد المعلمين العرب التحية للاستاذ يحيى صالح واصفاً إياه بالمقاتل النبيل قائلا : تحية لك ايها المقاتل النبيل ، ايها الغايب الحاضر فينا وبعطائك السخي الذي لا ينضب، تحية لك يا اخانا يحيى فنحن على ثقة ان الممارسات السخيفة لهذه السلطات او تلك ،لن تنال منك ولن تثنيك عن مواصلة مسيرتك ... وعهدا ان نظل معا وسويا حتى نحقق أهدافنا التي نصبو اليها ..
عاش اليمن واحدا موحدا عزيزا سعيدا
عاشت فلسطين حرة عربية
عاشت امتنا المجيدة
وانا لمنتصرون
من جهته ألقى الاستاذ معن بشور -رئيس المنتدي العربي سابقا والذي عبر فيها عن دور الجمعيات و منظمات المجتمع في دعم القضية الفلسطينية ،.مشيدا بدور جمعية كنعان لفلسطين في دعم القضية الفلسطينية ودور رئيس الجمعية الاستاذ يحيى محمد عبدالله صالح والذي حالة الظروف دون حضوره للمنتدى، في تعزيز قيم العروبة والقومية تجاه القضية المركزية فلسطين و رعايته لكثير من الانشطة والفعاليات التي تبرز القضية الفلسطينية ودور المقاومة الوطنية لتحرير فلسطين الارض والانسان من براثن ابشع احتلال عرفته الانسانية.
وكان قد تم افتتاح اعمال المنتدى العربي الدولي الاول يوم امس في العاصمة تونس بحضور عدد من الشخصيات السياسية والاجتماعيه والتربويه ووسائل الاعلام المحلية والعربية التي غطت حفل الافتتاح .
والقى الاستاذ حسين عباسي كلمة الاتحاد العام التونسي للشغل رحب فيها بالحاضرين مؤكدا على.مركزية القضية الفلسطينية وعدالتها .
و في ختام حفل الافتتاح توجه عدد من الوفود بدعوة من السفير الفنزويلي في تونس الى منزله الخاص .
وفي اللقاء قام رئيس وفد جمعية كنعان لفلسطين بتسليم هدية تذكارية للسفير ونقل اليه تحيات العميد يحيى محمد عبدالله صالح حيث اكد السفير الفنزويلي على دعم اليمن بكل الوسائل الممكنة وقد حمل السفير تاج الدين وفد الجمعية تحياته للعميد يحيى صالح ولكل اعضاء الجمعية .
واصدر المجتمعين بيانا ختاميا لاعمال المنتدى وما صدر عنه من توصيات اهمها تاكيدهم ان الوحدة الفلسطينية هي الضمان للانتصار على العدو الصهيوني .
وعبر البيان الختامي ان ما يتعرض له المسجد الاقصى هو اجراء عنصر يتعارض مع القانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعه .
كما ادان المشاركون في المنتدى الاعتقال الاداري الذي يتعارض مع مبادى حقوق الانسان مطالبين بسرعة اطلاق سراح كافة الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال .
وشدد البيان الختامي على ضرورة اقامة دعاوي امام المحاكم الدولية وتقديم القادة الصهاينة للمحاكمة امام المحاكم الدولية وفرض عقوبات عليها.
كما طالب البيان الحكومة المصرية بفتح معبر رفح وفك الحصار المفروض عن فلسطين .
واكد المجتعمون ان رهاب الكيان الصهيوني يتصاعد في ظل ارتكاب المجازر واقامه جدار الفصل العنصري الصهيوني والاعدامات اليومية والتهجير القسري للاجئين كل ذلك يعتبر جرائم حرب ضد الانسانية.
وجدد البيان مطالبة المجتمعين للسلطة الوطنية رفع ملفات الجرائم الصهيونية الى المحاكم الدولية و ضرورة الغاء الاتفاقيات الموقعة بين بعض الدول العربية والعدو الصهيوني
كما اتفق المشاركون في المنتدى على ضرورة التفاعل والتنسيق من اجل اقامة فعاليات ومؤتمرات وندوات بشكل مستمر بين المنظمات والجمعيات العربية والدولية و ضرورة توحيد المواقف بشأن القضية الفلسطينية وخاصه بعد مرور 100 عام على اعلان وعد بلفور .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS