-  الهدنة بين "داعش وأردوغان انتهت..؟ فهل تستطيع تركيا خوض حرب استنزاف ضد عدوين شرسين في وقت واحد؟ وهل نظرية المؤامرة تنطبق عليها؟

الخميس, 20-أغسطس-2015 - 07:12:38
الإعلام التقدمي -

لم تطل فترة “الهدنة” بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان و”الدولة الاسلامية” اكثر من عام، تجنب خلالها الرئيس التركي اي صدام مع هذه “الدولة”، ونجح في الافراج عن 49 رهينة دبلوماسية كانوا اسرى في احد سجونها في الموصل، ولكن يبدو ان هذه الهدنة اوشكت على الانهيار، ان لم تكن قد انهارت بالفعل.

الاصدار الجديد للمكتب الاعلامي لولاية الرقة حمل عنوانا يقول “رسالة الى تركيا”، تضمن تهديدات صريحة وواضحة بالانتقام لقصف طائرات حربية تركية لمعاقل لـ “الدولة” في ريف حلب، مثلما تضمن توصيفات شرسة للرئيس اردوغان مثل نعته بـ”الخائن”، و”الطاغوت”، وحليف الامريكان والصليبيين واليهود.

هذا الاصدار الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بالصوت والصورة، وبمثل هذه الاتهامات غير المسبوقة، والتهديدات التي احتواها، ينبيء بانتهاء “الهدنة”، والانتقال الى مرحلة المواجهة الدموية.

هذا الانهيار جاء بعد الاتفاق الذي توصلت اليه السلطات التركية مع الولايات المتحدة الامريكية، بدخول الاولى الحرب ضد “الدولة الاسلامية” بجدية وفتح قاعدة انجرليك الجوية في الجنوب الشرقي امام اكثر من ثلاثين طائرة حربية امريكية، سترابط فيها، وتطير منها، لضرب معاقل هذه الدولة، مقابل تأييد واشنطن، او بالاحرى صمتها، على القصف التركي لمواقع حزب العمال الكردستاني اليساري، المصنف امريكيا على قائمة الارهاب، ومنع اقامة شريط كردي داخل الاراضي السورية المحاذية للحدود التركية، يتمتع بأي نوع من الاستقلالية، ويكون منطلقا لهجمات ضد اهداف تركية.

السلطات التركية باتت تخوض حربا شرسة ضد عدوين قويين الاول “الدولة الاسلامية”، والثاني حزب العمال الكردستاني في الوقت نفسه، الامر الذي سيكبدها خسائر مادية وبشرية كبيرة، وفي حرب استنزاف قد تنعكس سلبا على امن البلاد واستقرارها واقتصادها، وفي مثل هذه الظروف الصعبة، حيث فشلت محاولات حزب العدالة والتنمية في تشكيل حكومة ائتلافية، وباتت البلاد تنزلق بسرعة نحو انتخابات جديدة قد لا تغير من الخريطة السياسية الحالية، وهناك توقعات لا تستبعد المزيد من الخسائر البرلمانية للرئيس اردوغان.

الانجاز الكبير الذي حققه الرئيس اردوغان لتركيا اقتصادي بالدرجة الاولى، حيث وضع تركيا بقوة ضمن مجموعة الدول العشرين الاقوى اقتصاديا في العالم، وحقق معدلات نمو تراوحت بين سبعة وعشرة في المئة، وهي معدلات لم تصل اليها اي دولة اخرى غير الصين.

هذا الانجاز بات يتآكل تدريجيا، فقد خسرت اسهم البورصة التركية وسنداتها اكثر من ثلاثين في المئة من قيمتها، وانخفض سعر الليرة التركية بمعدل الثلث، ووصل الى ثلاثة ليرات مقابل الدولار تقريبا، وهو انخفاض يعتبر الاكبر منذ عقد ونصف العقد.

“الدولة الاسلامية” اذا ما نفذت تهديداتها واقدمت على تنفيذ اعمال ارهابية في العمق التركي، وخاصة في المناطق السياحية التي تدر اكثر من ثلاثين مليار دولار سنويا للخزينة التركية فان الاقتصاد التركي سيعاني من كارثة كبيرة، وستنخفض معدلات النمو الى مستويات متدنية تقل عن الثلاثة في المئة الحالية.

السلطات التركية يجب ان تأخذ هذه التهديدات على محمل الجد، لان هناك عشرات الآلاف من الاتراك المتعاطفين مع “الدولة الاسلامية” وايديولوجيتها الاسلامية المتشددة، وربما لهذا السبب كان المتحدث في الشريط المصور الذي احتوى هذه التهديدات يتحدث باللغة التركية.

انه لأمر مؤلم ان تنجح تركيا اقتصاديا وترد بشكل عملي على دول الاتحاد الاوروبي التي رفضت منحها العضوية، وتحقيق معدلات نمو عالية في وقت كانت تعاني فيه اقتصاديات الدول الاعضاء في الاتحاد من ازمات اقتصادية ومالية طاحنة، وبعضها وصل الى حافة الافلاس، مثل اليونان واسبانيا وايرلندا والبرتغال.

هل نذهب بعيدا ونقول انها مؤامرة امريكية اوروبية على تركيا تستهدف تدمير نموذجها الاقتصادي والديمقراطي المشرف، واسلامها المعتدل؟

لسنا من المؤمنين دائما بنظرية المؤامرة، ولكننا لا نستبعد هذا الاحتمال، واذا صحت هذه النظرية فإن الرئيس اردوغان، بحسن نية او سوئها، ساهم في انجاحها بسياساته الخارجية قصيرة النظر.

افتتاحية رأي اليوم
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS