- نظمت مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة بتعز، اليوم، ندوة خاصة عن “المرأة والتكنولوجيا”، وذلك احتفاء باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف 8 مارس من كل عام.

الأربعاء, 11-مارس-2015 - 06:54:45
الإعلام التقدمي - -
نظمت مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة بتعز، اليوم، ندوة خاصة عن “المرأة والتكنولوجيا”، وذلك احتفاء باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف 8 مارس من كل عام.

وفي الافتتاح قال مدير عام المؤسسة فيصل سعيد فارع الى انه أول الأشهر يمنيه يصبح قرين اسم شهر التشجير 21مارس ودائما يحدث فيه انعطاف ربيعا وعيد النيروز في بلدان أخرى ، واهم في مارس المرأة في عيدها الجدير بالاحترام والتعبير عن التقدير .. منوها الى إن مارس تتعدد فيه المناسبات ففي 30 مارس يوم المسرح العالمي اب الفنون سنحتفي به وقبله يوم الشعر العالمي وسيتم استضافة فنانين من ذمار سيكون لهم وجود في رواق السعيد ..

مضيفا مارس عيد الفرح المرأة فيه الباقة المتجلية والحاضرة بامتياز في بلدنا وأكثر النشطاء المرأة وذوا ديمومة وحس وقدرة على الابتكار ، موضحاً ان تمثل المرأة المتعسف في المشاركة السياسية يجعل المرأة تكون اكثر حافزاً للوصول الى حقوقها وانتزاعها من الرجل وبالأخص ان الرجل اصبح يتعسف اخاه الرجل وليس المرأة فقط .

قد تمحورت الندوة على ثلاث محاور في التكنولوجيا وتعاريفها العلمية استعرضتها سناء القباطي شملت تعريف التكنولوجيا واتصالها بالمرأة والمشاكل والمعوقات التي تواجه المرأة للوصول الى التكنولوجيا والحلول اللازمة لذلك منها الخاصة بالتشريعات والقوانين ، والبنية التحتية ، والمجتمع المحلي ، ومجال الشراكة في القمة العربية .

وقد خرجت الندوة بجملة من التوصيات الهادفة إلى تمكين المرأة من امتلاك التكنولوجيا ومواكبة استخداماتها في عملية التنمية الاجتماعية والعلمية ولمعرفية المختلفة.

وكان مدير مؤسسة السعيد فيصل سعيد فارع أشار إلى دلالات ومعاني الاحتفاء بيوم المرأة العالمي والبدايات الأولى لها والتي تعد تعبيرا جليا لمدى حضور المرأة في المشهد العام، لافتا إلى التضحيات التي قدمتها المرأة من اجل الحصول على حقوقها وفرض تواجدها في المجتمع المدني بتعبيراته المختلفة.


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS