- بدأ مفهوم الدولة المدنية بالظهور عندما حاول الفلاسفة التنوير ، إنشاء افكار حول نشأة دولة حديثة تقوم على المساواة و الحقوق الإنسانيّة ، وتنطلق من قيم أخلاقيّة في الحكم ، ثم تم تشكيل مفهوم الدّولة المدنيّة في عدّة مصادر في علم الإجتماع.........

الخميس, 15-يناير-2015 - 08:20:55
الاعلام التقدمي -
بدأ مفهوم الدولة المدنية بالظهور عندما حاول الفلاسفة التنوير ، إنشاء افكار حول نشأة دولة حديثة تقوم على المساواة و الحقوق الإنسانيّة ، وتنطلق من قيم أخلاقيّة في الحكم ، ثم تم تشكيل مفهوم الدّولة المدنيّة في عدّة مصادر في علم الإجتماع.

وعندما حاول الفلاسفة تكوين فكرة الدّولة المدنيّة قاموا بتصوير حالة الطّبيعة بأنّها يحكمها الفوضى و الأقوى يطغى دائماً ، فتسيطر عليها بشكل عام مشاعر الغضب وتفقد الرّوح المدنيّة التي يجب أن تتّسم بالتّسامح و التّعاون للعيش المشترك . ومن أجل تحقيق هذا لا بد من إنشاء دولة مدنيّة تمنع الإعتداءات ويسود فيها الأمن من خلال جهات أمنيّة سياسيّة و قانونيّة لا تتأثّر بالمذاهب الفرديّة و الدينيّة . وتمثّل الدّولة إرادة الشعب.

أمّا عن تعريف الدولة المدنيّة :

فهي تعني مجموعة من الأفراد يعيشون في منطقة جغرافيّة ويخضعون جميعهم بشكل متساوى لقانون ونظام معيّن ، وهناك جهة قضائيّة تشرف على تطبيق هذه القوانين لنشر العدل و المساواة . و من الشروط الأساسيّة لقيام الدّولة المدنيّة أن لا يتم نهك حق أي من الأفراد بأي شكل كان و لأي هدف أو سبب كان. وهناك دائماً جهة –سلطة- عليا وهي سلطة الدّولة المدنيّة يلجأ إليها الأفراد لحل النزاعات .

من خصائص الدولة المدنية :

    تقوم الدّولة المدنيّة على أساس النّظام المدني ، السّلام ، التّسامح ، العدل، قبول الرأي

الآخر و تسمّى هذه القيم بالثّقافة المدنيّة ، وهذه الثّقافة تتأسّس على مبدأ الإتّفاق و عدم تجاوز الخطوط الحمراء وهي مذكورة في القانون (القواعد المكتوبة التي تنظم الدولة المدنية)

    لا تستقيم الدّولة المدنية إلا بالمواطنة ، وهو الفرد الذي يعيش على إقليم هذه الدولة المدنية عليه واجبات و له حقوق.

    الديمقراطيّة وهي تمنع أن تؤخذ الدّولة غصباً من غير رضا من قبل أفراد أو قبائل ، والديمقراطيّة هي وسيلة الدّولة المدنيّة من أجل تحقيق الصّلح العام ، تفويض السّلطة و التّنافس في الأفكار المختلفة ، ولا تتحقّق الديمقراطيّة إلا عن طريق النّقاش العام والتواصل بين جماعات الآراء المختلفة .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS