- عادت لتطل من جديد، بعد غياب دام سنوات، حيث ظهرت الفنانة الكبيرة نادية لطفي مساء الأربعاء، من خلال مسرح "الفن" الخاص بالمخرج جلال الشرقاوي

الخميس, 28-أغسطس-2014 - 07:21:20
مركزالاعلام التقدمي- متابعات -
عادت لتطل من جديد، بعد غياب دام سنوات، حيث ظهرت الفنانة الكبيرة نادية لطفي مساء الأربعاء، من خلال مسرح "الفن" الخاص بالمخرج جلال الشرقاوي، وذلك من أجل مشاهدة مسرحية "دنيا حبيبتي" التي يخرجها الشرقاوي، ويشارك في بطولتها كمال أبورية والمطربة نسمة محجوب.
نادية لطفي تواجدت بصحبة المخرج أحمد يحيى والمنتج المسرحي سمير خفاجة، حيث كان في استقبالهم المخرج جلال الشرقاوي، وحرص على استضافتهم في مكتبه قبل بداية العرض.
 وسائل الإعلام حرصت على متابعة ظهور نادية لطفي، وحصلت "العربية.نت" على تصريحات خاصة منها على هامش حضورها للعرض، حيث أكدت أن المخرج جلال الشرقاوي من خلال تقديمه لمسرحيته، يعطي بادرة أمل لعودة المسرح مرة أخرى كما كان خاصة وأنه أبو الفنون، متمنية أن يكون العمل فاتحة خير على المسرح، وأنها تمتلك الأمل في أن ينهض المسرح.
وحول عودتها مرة أخرى إلى تقديم الأعمال التي تعرض عليها من حين لآخر، أكدت أنها تركت الأمر منذ فترة، ولا يهمها من الذي يقدم العمل، لأن الأهم هو أن يتم تقديم أعمال جيدة، مؤكدة أنها تستمتع بأعمال الآخرين.
واعتبرت نادية لطفي أن المنتج سمير خفاجة شخصية عظيمة، ويمثل العطاء الحقيقي للفن، خاصة وأن القيمة الفنية لديه تقترن بالقيمة الإنسانية.
وإن كانت نادية لطفي لن تظهر من خلال عمل جديد، فيبدو أنها لا تفضل أن تظهر سيرتها الذاتية أيضا، حيث أجابت عن تساؤل خاص بإمكانية أن نرى سيرتها الذاتية من خلال عمل فني، بأنها لا تعتقد ذلك، كما أنها لا تحب أن يتم ذلك.
مشاغل عائلية خاصة
كما أنها لم تتبع الدراما الرمضانية الماضية بشكل جيد، مرجعة الأمر إلى انشغالها ببعض الشؤون العائلية الخاصة التي منعتها من متابعة الدراما، وستحرص على أن تشاهدها حينما تعاد عبر القنوات.
وتمنت نادية لطفي أن يعود الفن مرة أخرى عنوانا لمصر، كما أكدت أن السينما تحتاج إلى تكاتف الجميع من أجل أن تنهض، وحينما جاءت سيرة أصدقائها الذين رحلوا مؤخرا ومن بينهم الإعلامي وجدي الحكيم، اعتبرت أن فراقهم مادي ولكنهم يظلون دائما متواجدين بشكل معنوي وتظل تتذكرهم.
وبعدها اصطحب المخرج جلال الشرقاوي ضيوفه إلى حيث قاعة العرض، من أجل متابعة المسرحية التي يتولى إخراجها.
وكانت نادية لطفي قد ولدت في الثالث من يناير عام 1937، وكان المخرج رمسيس نجيب هو أول من اكتشفها وقدمها للسينما، التي قدمت من خلالها عشرات الأعمال من بينها "أبي فوق الشجرة"، "النظارة السوداء"، "الخطايا" و "السبع بنات"، وكان آخرها أعمالها هو مسلسل "ناد ولاد ناس" الذي عرض في عام 1993.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS