- استدعت تشيلي وبيرو، الثلاثاء، سفيريهما في إسرائيل "للتشاور" بسبب تصعيد العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة، بعد أسبوع واحد من خطوة مماثلة للبرازيل والإكوادور....

الأربعاء, 30-يوليو-2014 - 16:47:46
مركز الإعلام التقدمي -

استدعت تشيلي وبيرو، الثلاثاء، سفيريهما في إسرائيل "للتشاور" بسبب تصعيد العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة، بعد أسبوع واحد من خطوة مماثلة للبرازيل والإكوادور.
ووصفت تشيلي هذه العمليات المستمرة لأكثر من 3 أسابيع، بأنها "عقاب جماعي ضد السكان المدنيين في غزة"، بحسب بيان لوزارة الخارجية.

وأضاف بيان حكومة الرئيسة الاشتراكية ميشال باشليه: "هذه العمليات لا تحترم القواعد الأساسية للقانون الدولي الإنساني، كما يدل على ذلك أكثر من ألف قتيل مدني بمن فيهم نساء وأطفال إضافة إلى الهجمات على مدارس ومستشفيات".
وذكرت بيرو أسبابا مشابهة لتبرير قرارها.

ودانت تشيلي أيضا إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على إسرائيل، لكنها أشارت إلى أن "التصعيد وكثافة العمليات الإسرائيلية في غزة تخالف مبدأ الاستخدام المتكافئ للقوة، وهو الشرط المسبق الضروري لتبرير الدفاع المشروع".
وتشيلي التي اعترفت في 2011 بفلسطين كدولة دون تحديد حدودها، بها إحدى أكبر الجاليات العربية في المنطقة، كما تستضيف جالية يهودية تتمتع بنفوذ ويبلغ تعدادها نحو 30 ألف شخص.

وقطعت دول أخرى في أميركا اللاتينية بقيادة اليسار المتشدد، علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل منذ عدة سنوات، مثل فنزويلا وبوليفيا في 2009 بعد عملية عسكرية دامية في غزة، أو كوبا أيضا في 1973 بعد حرب أكتوبر.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS