- مع دخول الحرب على قطاع غزة أسبوعها الثالث، ارتفعت حصيلة الخسائر البشرية في الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، إذ سقط عشرات القتلى من ضباط وجنود الجيش الإسرائيلي ومئات القتلى وآلاف الجرحى من الفلسطينيين أغلبهم من المدنيين، إضافة إلى مئات آلاف النازحين في القطاع.........

الثلاثاء, 22-يوليو-2014 - 10:18:16
مركز الإعلام التقدمي - وكالات -

مع دخول الحرب على قطاع غزة أسبوعها الثالث، ارتفعت حصيلة الخسائر البشرية في الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، إذ سقط عشرات القتلى من ضباط وجنود الجيش الإسرائيلي ومئات القتلى وآلاف الجرحى من الفلسطينيين أغلبهم من المدنيين، إضافة إلى مئات آلاف النازحين في القطاع.
وحسب أحدث الإحصائيات بنهاية أسبوعين من القتال، تجاوز عدد الضحايا الفلسطينيين نحو 583 قتيل ، وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في إحصائية رسمية لها، إن من بين إجمالي القتلى منذ بدء الهجوم الإسرائيلي حوالى 150 طفلا.

 كما أصيب، وفقا للوزارة ، 3640  فلسطينيا، منذ بدء العملية العسكرية في غزة في السابع من يوليو الجاري.
أما أعداد النازحين الفلسطينيين فيصعب تحديدها بدقة بسبب الأوضاع هناك، وإن كانت في المتوسط 150 ألف نازح تركوا بيوتهم نتيجة القصف الإسرائيلي، وتشير تقديرات أخرى إلى 200 ألف وغيرها متحفظة إلى 100 ألف.
في المقابل اعترفت إسرائيل أن عدد جنودها الذين قتلوا منذ بدء العملية البرية على قطاع غزة بلغ 27 قتيلا بعد أن لقي 9 جنود مصرعهم الاثنين، إضافة إلى اثنين أعلن عنهما صباح الثلاثاء.

وكان اليوم الأكثر دموية للقوات الإسرائيلية هو الأحد حين وقعت قوة إسرائيلية في كمين للفصائل الفلسطينية بغزة أوقع 13 جنديا قتيلا ، كما لقي إسرائيليان مصرعهما جراء سقوط صواريخ الفصائل الفلسطينية على مناطق في الداخل الإسرائيلي.
وليست هناك حصيلة رسمية عن عدد الجرحى الاسرائيليين، وإن كانت هناك أرقام متضاربة عن إصابات بالعشرات كلها لجنود وضباط منذ بدء العملية البرية قبل أيام ، وفي مقابل نسبة تقل عن 10% من بين القتلى الاسرائيليين من المدنيين، فإن أكثر من ثلث الضحايا الفلسطينيين هم من الأطفال والنساء.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS