- اليوم التاسع من الحملة العسكرية على قطاع غزة حمل مزيداً من الغارات الجوية التي قتلت العديد من المدنيين

الخميس, 17-يوليو-2014 - 08:52:15
مركزالاعلام التقدمي- وكالات -
اليوم التاسع من الحملة العسكرية على قطاع غزة حمل مزيداً من الغارات الجوية التي قتلت العديد من المدنيين، كما استهدفت بيوت قادة كبار في حماس من بينهم محمود الزهار غرب غزة، وكذلك باسم نعيم وفتحي حماد.
حصيلة تسعة أيام من القصف العنيف ارتفعت لتتخطى حاجز الـ220 قتيلاً والـ1570 جريحاً، فيما ألقى الجيش الإسرائيلي منشوراتٍ على أحياءٍ في غزة تدعو الأهالي إلى مغادرتها تمهيداً لقصفها بحجة إطلاق الصواريخ منها.
هذا.. وقال مسؤول صحة فلسطيني إن أربعة أطفال فلسطينيين قتلوا وأصيب آخر بجروح خطيرة، اليوم الأربعاء، على شاطئ في غزة جراء قذيفة أطلقها زورق حربي إسرائيلي.
ورداً على سؤال عن الواقعة قال متحدث عسكري إسرائيلي في تل أبيب إنه يتحرى عن صحة التقرير.
وقال أحمد أبو حصيرة (22 عاماً) إن الأطفال كانوا يلعبون كرة القدم على الشاطئ وإنهم جميعهم دون الخامسة عشرة.
وقال أشرف القدرة، وهو متحدث باسم وزارة الصحة في غزة، إن 4 صغار قتلوا، وإن فتى خامساً في حالة خطيرة. ووصف ما حدث بأنه "جريمة جبانة".
وتتعرض منطقة شاطئ غزة للقصف بين الحين والآخر منذ بدأت إسرائيل هجومها في القطاع في الثامن من يوليو بعد تزايد إطلاق صواريخ عبر الحدود من غزة.
وفي سياق متصل، قال القدرة لوكالة "فرانس برس" إن طفلاً قتل في غارة جوية على مدينة غزة، بينما قتل ستة آخرون بينهم طفلان وامرأة مسنة في غارتين في خان يونس استهدفت إحداهما مجموعة من المواطنين قرب مسجد الكتيبة وسط خان يونس.
وقال إن هناك 4 قتلى في إحدى غارتي خان يونس من عائلة واحدة.. إضافة إلى جريح حالته حرجة جداً".
وأشار القدرة إلى مقتل شقيقين وإصابة ثلاثة أشخاص آخرين بغارة شنها الاحتلال على أرضهم الزراعية شرق خان يونس.
وبهذا ترتفع حصيلة الفلسطينيين الذين قتلوا منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية قبل تسعة أيام إلى 220 قتيلاً و1570 جريحاً، وفق ما أعلن القدرة على موقعه على "فيسبوك".
وقد قتل إسرائيلي، الثلاثاء، بسبب القصف من غزة الذي جعل الهرولة إلى المخابئ مشهداً يومياً لمئات الآلاف في إسرائيل.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS