- أعلنت الحكومة الإسرائيلية، الثلاثاء، موافقتها على المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة، بينما قال قيادي في حركة حماس

الثلاثاء, 15-يوليو-2014 - 09:43:23
مركزالاعلام التقدمي- وكالات -
أعلنت الحكومة الإسرائيلية، الثلاثاء، موافقتها على المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة، بينما قال قيادي في حركة حماس إن الحركة ما زالت تبحث المبادرة.

وذكر بيان لمجلس الوزراء الأمني المصغر أن "إسرائيل توافق على المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة".

من جانبه، قال موسى أبو مرزوق الموجود في القاهرة، على موقع فيسبوك: "لازلنا نتشاور ولم يصدر موقف الحركة الرسمي بشأن المبادرة المصرية".            

جاء تصريح أبو مرزوق في الوقت الذي استمر فيه إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل بعد أكثر من ساعتين من الموعد الذي كان من المقرر أن يسري فيه وقف إطلاق النار.

إلى ذلك، رحب الرئيس الأميركي باراك أوباما بالمبادرة وأعرب عن أمله في أن تؤدي إلى وقف إطلاق النار في غزة وإعادة الهدوء.

ورحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالمبادرة المصرية للتهدئة، وثمن الجهود التي بذلتها مصر "لحماية الشعب الفلسطيني".

القسام: المبادرة "ركوع وخنوع"

ورفضت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، فجر الثلاثاء المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، معتبرة إياها "ركوعاً وخنوعاً" وتوعدت إسرائيل بأن معركتها معها "ستزداد ضراوة".

وقالت القسام في بيان: "لم تتوجه إلينا أي جهة رسمية أو غير رسمية بما ورد في مبادرة وقف إطلاق النار المزعومة التي يتم الحديث عنها في وسائل الإعلام. إن صح محتوى هذه المبادرة فإنها مبادرة ركوع وخنوع نرفضها جملة وتفصيلاً، وهي بالنسبة لنا لا تساوي الحبر الذي كتبت به".

وتابعت: "معركتنا مع العدو ستستمر وستزداد ضراوة وشدة وسنكون الأوفياء لدماء الشهداء ونعد شعبنا أنها لن تضيع سدى ولن يجهضها أحد كائناً من كان".












أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS