- سفراء يمنيين يبيعون تاريخهم !

الأربعاء, 29-نوفمبر-2017 - 18:27:33
الاعلام التقدمي -نديم المذحجي -
اليمنيون و رغم معاناتهم التي خلفها العدوان السعودي لم يغفلوا أبداً عن ما يجري من إستهداف لتاريخهم و تراثهم الإنساني و الحضاري، و يتابعون بإهتمام بالغ كل التبعات لهذا الإستهداف الممنهج للمواقع الآثرية والمدن التاريخية و ما ينتج عن ذلك من دمار و سرقة و نهب للقطع الآثرية و التراثية و تهريبها لدول تحقد على تاريخ اليمن و حضارته.

إن اليمنيين و هم يتابعون ذلك كله يشعرون بالحسرة و الندم على من يتولى أمر حماية التراث و التاريخ في منظمة اليونسكو ، المندوب أحمد الصياد الذي كان حري به أن يعمل جاهداً على إستصدار قرارات تمنع و تجرم إستهداف المواقع و المدن التاريخية و كذلك تجريم البيع أو الشراء للقطع الآثرية اليمنية، كان متوقعاً أن يقوم بذلك كله فهذا واجبه الأخلاقي و الوطني قبل أن يكون عملاً رسمياً، لكن من إستمرأ البيع و السمسرة بإسم اليمن لا يمكن له أن يكون مفيداً، الصياد و منهم على شاكلته من المثبطين و المهملين بعمد يستلمون مبالغ مالية إزاء صمتهم و إهمالهم إثارة قضية قصف المواقع التاريخية في اليمن، فهم يعلمون لو تحدثوا عن ذلك لتوقفت الشيكات المرسلة من الرياض نظير صمتهم.

الصياد العجوز الذي أمضى زمنا وهو مندوب اليمن في اليونسكو لم نسمع أو نرى له إنجازاً ، حتى مدينة صنعاء كانت على وشك الخروج من قائمة التراث العالمي ولم يعمل شيء لولا مراسلات الأحرار و الأوفياء للتراث والذين أستطاعوا تمديد مهلة بقاء صنعاء في القائمة.


الآثار اليمنية تتعرض لعدوان بشع و تدمير ممنهج على يد داعش الكبرى "السعودية" كما تعرضت أثار العراق و سورية للخراب على يد داعش، و لكن لا حراك سواء للصياد.

لقد أمعنت السعودية وبعض دول التحالف الغاشم في تدمير التراث اليمني بالقصف المتعمد وأيضاً بتشجيع مليشياتها وتابعيها من ذوي الميول المتطرف بتدمير ماعجزت عنه طائراتهم حيث أن مايصيب التراث الإنساني من تدمير وتنقيب عشوائي، وتهريب لأهمّ ِ الآثار اليمنية وبيعِها في السوق السوداء، جريمة ٌ لا تَقِل عن قصفِه للمدن ِ اليمنيةِ وتخريب اقتصادها.ولأن السعودية تعرف مغبة ما أرتكبته في اليمن بحق الإنسان و التاريخ هاهي ترسل مرتزقتها من مركز أبحاث الخليج إلى منظمة اليونسكو ليعملوا بالتعاون مع أحمد الصياد الذي باع نفسه وتاريخه اليساري التقدمي وغيره من الشعارات الزائفة للشيطان على إقامة ندوة بعنوان الحفاظ على الآثار و التراث اليمني، و كم هو مضحك هذا الأمر أن الجلاد يريد أن يظهر خوفه ، و كم هو سخيف أن دولة عديمة التاريخ تريد أن تظهر إهتمامها بالتاريخ متناسية سرقتها الكبيرة والمستمرة للقطع الآثرية اليمنية، و كم هو مخزي حين نتأمل قائمة المدعويين في الندوة لنجد أحمد الصياد على راسهم بالإضافة للمأجور الرخيص جداً رياض ياسين سفير هادي في باريس.

وبيّن، العدوان السعودي أنّ محاولات ِطمس تاريخ ِ دولةِ اليمن ومحوَ ثقافتِها وإستئصالَ هويتِها الموغلة في عمقِ التاريخ ِ الإنساني منذ حضاراتِ سبأ وحمير، تتمّ ُ أيضاً من خلال بث الكراهية والممارسات الطائفية الجديدة على المجتمع اليمنيّ الواحد.
إن ما قامت به السعودية ومن يساندها يتجاوز المعقول بعد التهديم والتنقيب العشوائي، أصبح تهريب الآثار تجارة مربحة لأعداء اليمن وتاريخه وتراثه.

يبدوا أن السعودية عقدت العزم على تبرأة نفسها من استهداف المواقع الآثرية و المدن التاريخية في اليمن ولن تجد سماسرة أفضل من أحمد الصياد و ياسين، ف رياض ياسين لطالما عمل مبرراً و ملمعاً للسعودية بعد كل جريمة ترتكبها ضد الشعب اليمني، و لطالما إرتضى ان يكون مجرد ممسحة للدماء التي تسفكها السعودية في بلادنا.

ونحن هنا نطالب منظمة اليونسكو بحماية الأماكن التي يجرى البحث بها عن الآثار ولابد من إيقاف التنقيب عن الآثار في ظل العدوان والحصار .
ووقف عمليات تهريب الآثار اليمنية ومنها: أقدمُ نسخة من القرآن الكريم كتبت على جلدِ غزال وكذلك أقدمُ نُسخة من التوراة وغيرِها من الآثارِ النادرة.

كما نطالب منظمة اليونسكو الإسراع َ في تسجيلِ الآثار اليمنية وجردِها وترقيمِها وتسجيلِها رسميا لدى المنظمة للحفاظ على ما تبقّى منها خوفا ًمن بيعِه في السوق السوداء.
كما نجدد دعوتنا التي أطلقناها في البرلمان الأوروبي على إصدار قرار دولّي بإعادة كل المسروقات وإيقاف السوق السوداء وتجريم كل من يعبث أو يتاجر او ينقل آثار اليمن أسوة بالقرار الذي صدر حول آثار سوريا والعراق .


لن ينسي أبناء اليمن ومحبيه في الداخل والخارج العدوان السافر والحصار القاتل وماذا خلف من دمار وخراب و يعرف عملاءه وأتباعه من المحسوبين أنهم أبناء لليمن ولن ننسى جرمهم و جرائمهم و سيحاسبهم التاريخ علي كل جرائمهم بحق الشعب اليمني وأرضه وتاريخه وترابه.!
تمت طباعة الخبر في: الأحد, 17-ديسمبر-2017 الساعة: 12:39 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.alealamy.net/showdetails.php?id=77229