آخر الأخبار
 - غوتيريش مخاطبا الدورة السابعة والسبعين: عالمنا يواجه خطرا وجوديا

الثلاثاء, 20-سبتمبر-2022 - 14:19:50
الاعلام التقدمي - وكالات: -
“عالمنا في اضطراب شديد. الانقسام يتسع أكثر والانقسامات تزداد عمقا. وعدم المساواة آخذ في الاتساع. والتحديات تصل إلى مدى أبعد. وبينما نجتمع في عالم يعج بالاضطراب، تظهر صورة الوعد والأمل إلى عقلي. هذه صورة السفينة (واسمها) “القائد الشجاع”. لقد أبحرت من البحر الأسود مع علم الأمم المتحدة يرفرف عالياً. انظروا ما ترونه هو سفينة مثل أي سفينة أخرى تبحر في البحار. لكن انظروا عن قرب. هذه السفينة هي رمز لما يمكن للعالم أن ينجزه عندما نعمل معًا. وهي محملة بالحبوب الأوكرانية الموجهة لشعوب القرن الإفريقي، والتي يبلغ عدد سكانها الملايين على حافة المجاعة. لقد أبحرت عبر منطقة حرب- لقد اتفقت روسيا وأوكرانيا بمساعدة تركيا لجعل هذه السفينة تبحر. قد يدعوها البعض معجزة إلا أنها الدبلوماسية متعددة الأطراف في ميدان العمل”، بهذه الكلمات القوية والحادة والصريحة افتتح الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الجزء رفيع المستوى من أعمال الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي بدأت أعمالها الثلاثاء وتنتهي يوم الإثنين القادم بعد أن تستمع لخطابات نحو 200 من رؤساء الدول والحكومات ووزراء الخارجية والمندوبين الدائمين وبعض ممثلي المنظمات الإقليمية والدول المراقبة.

ودعا الأمين العام في كلمته المطولة التي استغرقت 16 صفحة إلى التحلي بالأمل أمام الأخطار الوجودية والأزمات المتعددة التي تواجه عالم اليوم وراح يعدد بعض تلك الأزمات:

“أزمات مثل الحرب في أوكرانيا وتكاثر الصراعات حول العالم. أزمات مثل حالة الطوارئ المناخية وفقدان التنوع البيولوجي. أزمات مثل الوضع المالي المتردي للبلدان النامية ومصير أهداف التنمية المستدامة. أزمات مثل عدم وجود حواجز حول التقنيات الجديدة الواعدة للشفاء من الأمراض، وتواصل الناس وتوسيع الفرص، في الوقت الذي أصبح التطور أداة لتعديل الجينات. لقد تقدمت التكنولوجيا العصبية – وربطت التكنولوجيا بالجهاز العصبي البشري وتحولت الفكرة إلى مفهوم. لقد انتشرت العملات المشفرة والتقنيات الأخرى. هناك غابة من الأعلام الحمراء من منصات وسائل التواصل الاجتماعي القائمة على نموذج الأعمال الذي يدر الغضب والغضب والسلبية وتتسبب في أضرار لا توصف للمجتمعات وتنشر خطاب الكراهية والمعلومات المضللة وسوء المعاملة – تستهدف بشكل خاص النساء والفئات الضعيفة. الذكاء الاصطناعي أصبح مصدر أذى لسلامة أنظمة المعلومات ووسائل الإعلام”.

وتحدث الأمين العام في كلمته حول ثلاثة أخطار داهمة، الحرب في أوكرانيا والآثار المترتبة عليها من مآس إنسانية وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بالإضافة إلى تأثيرها على الأزمة الغذائية العالمية وأسعار الطاقة التي أثرت على دول الجنوب بشكل خاص. والمسألة الثانية انتشار عدد كبير من النزاعات في إثيوبيا والكونغو وليبيا واليمن وسوريا وتوترات في القرن الأفريقي وهايتي، وميانمار وأفغانستان. وعن فلسطين قال: “وفي إسرائيل وفلسطين، تستمر دورات العنف تحت الاحتلال، وآفاق للسلام القائم على حل الدولتين يصبح بعيدًا أكثر من أي وقت مضى”.

والخطر الثالث الذي تحدث عنه الأمين العام بإسهاب هو التغير المناخي الذي بات يهدد الكون بكوارث غير مسبوقة كما حدث مؤخرا في باكستان: “هناك معركة أخرى يجب أن ننهيها – حربنا الانتحارية ضد الطبيعة. أزمة المناخ هي القضية الحاسمة في عصرنا. يجب أن تكون الأولوية الأولى لكل حكومة ومنظمة متعددة الأطراف. ومع ذلك، يتم وضع العمل المناخي في مؤخرة الاهتمامات – على الرغم من الدعم الجماهيري الساحق في جميع أنحاء العالم. يجب خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية بنسبة 45 في المائة بحلول عام 2030 ليكون لدينا أي أمل في الوصول إلى صافي الصفر بحلول عام 2050. ومع ذلك، ترتفع الانبعاثات بمستويات قياسية – في طريقها إلى زيادة بنسبة 14 في المائة هذا العقد. لدينا موعد مع كارثة المناخ. لقد رأيته مؤخرًا بأم عيني في باكستان – حيث تغمر الرياح الموسمية التي أدت إلى فيضانات شملت ثلث البلاد. نراه في كل مكان. كوكب الأرض ضحية لسياسات الأرض المحروقة. لقد شهد العام الماضي أسوأ موجة حر تشهدها أوروبا منذ العصور الوسطى. الجفاف الضخم في الصين والولايات المتحدة وخارجها. مجاعة تطارد القرن الأفريقي”.

ثم دعا الأمين العام في ختام كلمته إلى رأب الصدع بين دول الشمال والجنوب بين الدول الغنية والفقيرة عن طريق البحث عن بوارق الأمل المنتشرة في الأجيال الجديدة. وقال: “من خلال العمل كواحد، يمكننا رعاية براعم الأمل الهشة. الأمل الذي وجده نشطاء المناخ والسلام حول العالم ينادون بالتغيير ويطالبون أفضل من قادتهم. الأمل وجد في الشباب الذين يعملون كل يوم من أجل مستقبل أفضل وأكثر سلامًا. الأمل الذي وجد في نساء وفتيات العالم، يقدن ويكافحن من أجل أولئك الذين ما زالوا محرومين من حقوقهم الإنسانية الأساسية. الأمل الذي وجده المجتمع المدني في البحث عن طرق لبناء مجتمعات ودول أكثر عدالة ومساواة. الأمل وجد في العلوم التي واجهت كوفيد-19. الأمل في عمال الإغاثة الإنسانية الذين يسرعون في إيصال المساعدات الضرورية للمحتاجين حول العالم.”. وقال: “لذلك دعونا نطور حلولاً مشتركة للمشاكل الشائعة – ترتكز على حسن النية والثقة والحقوق التي يتقاسمها كل إنسان. دعونا نعمل كواحد، كتحالف للعالم، كأمم متحدة”.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة 2022 لـ(مركز الإعلام التقدمي)