آخر الأخبار
 - الفنان جابر علي أحمد: رائد النقد الموسيقي في اليمن

الأربعاء, 13-يناير-2021 - 16:49:39
الإعلام التقدمي - مجلة المدنية - محمد البكري -
ما الحاجة إلى النقد الموسيقي؟
تحت هذا السؤال يمكن للقارئ أن يجمع الكثير من الطروحات التي بثها جابر علي أحمد في كتبه ومقالاته، وعبَّر عنها مستشهدا بقول البردوني: “نحن أكثر حاجة إلى من يرينا عيوبنا أكثر ممن يطري إحساسنا”.

وأردف قائلا: ” هناك من الشواهد على أننا في حاجة إلى النقد في كل شيء. ذلك أن كل زاوية من زوايا حياتنا محتاجة إلى التقييم بغية تحقيق التوازن الذي لازلنا نفتقده والذي من مظاهره تلك الاختلالات الخطيرة في بنياننا العام” (من المشهد الموسيقي اليمني: 36).

وفي موضع آخر أشار إلى ” أنه من غير المعقول أن تكون موسيقانا بعيداً عن مركز الدراسة المنهجية حتى الآن فهذه القضية على خطورتها ظلت خارج اهتمامات الحركة الثقافية اليمنية. وكان لهذا تأثيره السلبي على الفنانين والمثقفين وعامة الناس، حيث باتت تسود في الحياة الفنية مفاهيم مضطربة ساهمت في ميول ذوقية سطحية أدت من بين ما أدت إلى حاضرٍ موسيقي يبعث على الرثاء، مما جعل حركة الغناء اليوم تقف في ذيل قائمة العناصر الثقافية الوطنية” (تيارات تجديد الغناء في اليمن:11).

ونلحظ في هذه العبارة التأكيد على أن الثقافة الموسيقية مهمة جداً في إثراء وجدان الشعوب وفي تحقيق الوحدة الوطنية، وفي تصحيح نظرتنا إلى بعضنا بعضاً. بل وفي تسويق كثير من مفاهيمنا وتقديمها للمجتمعات الأخرى خارج حدود الجغرافيا. وفي سبيل ” تفكير موسيقي مستنير” بحسب تعبيره، ناقش الكثير من قضايا الثقافة الموسيقية، وقدَّم رؤى نقدية لمشكلات الثقافة الموسيقية في اليمن، كما قدّم رؤى منهجية لتطوير الموسيقى وتنمية الموروث الموسيقي، وحمايته من التشويه والعبث وسوء الاستخدام.

وفي هذا يطرح ما لاحظه من علاقة الموسيقى بالسياسة، وفي ذلك يقول” قد يكون من اللافت للنظر والداعي للحيرة في آنٍ معاً تلك الازدواجية الغريبة بين التفكير السياسي المتقدم نسبياً والتفكير الفني المتخلف عند قطاع واسع من السياسيين المستنيرين، وتتضاعف الحيرة عندما يصادف المرء هذه الازدواجية بين التفكير الأدبي الجمالي العميق وبين التناول الموسيقي السطحي عند فئة الأدباء والمثقفين عموماً ” (تيارات تجديد الغناء: 11).

وفي حقل الموسيقى وعلاقتها بالشأن العام، يرى أن دور الموسيقى ينعكس على حياة الإنسان حتى فيما لا ننتبه له، وانطلاقا من إدراكه أن ” في بلادنا توجد هوة عميقة بين الفنان والنقد الموسيقي سببها الأمية الموسيقية المنتشرة في بلادنا بشكل مريع.” ( تيارات تجديد الغناء: 252).

أكد جابر على أنه ” وفي مثل حال انتشار الأمية الموسيقية في مجتمعنا، يتعيَّن على الدارسين الموسيقيين مواجهة هذا الخطر ليس كاختيار فحسب وإنما كضرورة يمليها عليهم وعيهم بنتائج استمرار خطر كهذا”( تيارات تجديد الغناء: 254).

وفي موضع آخر بدت عبارته أكثر تأكيدا على دور دارسي الموسيقى، إذ يقول: ” لا بد أن يضع الدارسون في محيط الاهتمام ضرورة التصدي لكافة المفاهيم الخاطئة على الصعيد الموسيقي ومقاومة التناول الصحفي المُسف عبر المساهمة في الكتابات الموسيقية التنويرية منها والتقييمية.” ( تيارات تجديد الغناء: 253).

وتأكيده على ضرورة أن يكون لدارسي الموسيقى دورٌ هو جزءٌ مما مارسه شخصيا، وكلَّف به نفسه، وقد عبَّر عنه في حوار صحفي أجراه معه فهد القباطي، قائلا:” لم أكن أفكَّر في يوم ما أن أكون باحثا موسيقيا، ولم أكن أفكَّر أن أكون ناقدا، ربما دراسة الفلسفة لعبت دورا إلى جانب أن الساحة الثقافية بحاجة إلى تناولات نقدية تتميز عن التناولات الصحفية الشائعة التي مع الأسف تسيء إلى النقد وبالتالي تزيف الوعي”.

وفي أكثر من موضعٍ في كتبه، وحواراته أشار إلى أن ما يقوم به من نقد موسيقي بغرض تصويب وتصحيح وإعادة توجيه كثير من الثقافة الفنية.

وذلك لعدة أسباب أورد منها: ” أن الغناء اليمني وخاصة التقليدي منه لم يخضع للدراسة والتحليل إلا فيما ندر وقد تسبب له ذلك بأن يظل عرضة للتناولات السطحية والإنشائية التي نأت به عن دائرة المعالجات العلمية المنهجية. والأمر الثاني أن الغناء في اليمن له من التنوع والثراء والعمق التاريخي ما يؤهله لمحل الدراسات الموسيقية كمحور مهم في الغناء العربي. (تيارات تجديد الغناء:11).

والسبب الثالث “أن التجارب التجديدية الغنائية كانت وما تزال في أمس الحاجة إلى رصد وتقييم منهجيين لغرض الكشف عن الإيجابي والسلبي في تلك التجارب، ومن ثم المشاركة في تنضيجها بما يخدم تطلعنا إلى حركة فنية يمنية مستنيرة”(تيارات تجديد الغناء: 11).

ولكل ذلك يقول:” أجدني مدفوعاً في التأمل في قضايا الغناء والكتابة عنها على أمل المساهمة في إرساء أسس صحيحة للتناول المنهجي الموسيقي الذي بدأ يتسلل إلى حياتنا الثقافية على استحياء شديد” (تيارات تجديد الغناء:11).



النقد الموسيقي والإبداع :
كثيرا ما شرح وفسَّر علاقة النقد الموسيقي بالإبداع الموسيقي، وما يترتب على ذلك من تطوير للموسيقى، وفي ذلك يقول:” النقد الموسيقي حلقة هامة في سلسلة الإبداع الموسيقي. فلكي تتجذر وتتأصل تجربة موسيقية ما أو اتجاه موسيقي معين ولكي تتعرى الجوانب السلبية في أية تجربة موسيقية أو أي اتجاه موسيقي من باب المحافظة على نقاء تلك التجارب وصيرورتها فلابد من أن يمارس النقد الموسيقي دوره. وبهذا المعنى يصبح النقد شيئا له أهميته في كل جوانب حياة الإنسان، ذلك أنه بدون النقد تتراكم الأخطاء ويهدد المجهول مصير البشر” ( تيارات تجديد الغناء: 255 ).

وترسيما لأبعاد العلاقة بين النقد والإبداع، يقرر أن ” الفنان بعدٌ هام في تفعيل النقد الموسيقي، وبادى ذي بدء يبدو أن الفنان معني بالسعي نحو معرفة كل ما من شأنه تعميق وعيه الجمالي، ولأن الناقد يأخذ بعين الاعتبار دائما تشخيص العمل الفني من حيث التعرف على تفاصيله الداخلية والخروج بحكم ما فإن الفنان ” صاحب العمل” محتاج إلى هذا النوع من التعاطي النظري مع عمله لكي يتبين مواطن الضعف والقوة فيه خاصة وأن الفنان أثناء عملية الخلق الفني يكون واقعا تحت تأثير نفسي وذهني من نوعٍ خاص يحول دون سيطرته العقلية الكاملة على علاقات مفردات العمل”( من المشهد الموسيقي:39).

ولأن علاقة الناقد بالفنان تقوم على التكامل، وينبغي لها أن تتوفر على درجة من التواصل والتفاعل، يقول: “وعلى الناقد أيضا أن يكون المرآة التي يرى فيها الفنان عيوبه نقاط ضعفه لكي يتلافاها تلبية لرغبته الداخلية في إحداث مزيد من تطوير أدواته الإبداعية.” ( من المشهد الموسيقي: 38).

وفي موضعٍ آخر، يناقش دور الناقد الموسيقي، وأهمية أن يمارس دورا منتجا في علاقته بالفنان الموسيقي، ويوجز ذلك بالقول: ” وبهذا يقدم الناقد ما يشبه الدليل النظري للعمل أمام الفنان مما يساعده على تعقُّل تجربته الشخصية بصفتها حامل ذلك العمل.” ( من المشهد الموسيقي:39).

النقد الموسيقي والتلقي:
لا يخفى إن سلطة الجمهور على الإبداع تلعب دوراً مؤثرا في فاعلية الإبداع وديمومة أثره. وتبدو سلطة الجمهور على الإبداع الموسيقي في اليمن إحدى معوقات تطوير الموسيقى، إذْ يلجأ كثيرٌ من مبدعي الموسيقى إلى إرضاء الجمهور وترديد ما ألفه، واطمأن إليه من موروثاته المُغنَّاة، وهي حالٌ من شأنها أن تؤدي بالفن عموما إلى التكرار والاجترار وتمنعه من التجدد ومن اجتراح آفاق رؤية غير تقليدية.

وهو أمرٌ تنبه له ولفت إليه النظر، وناقش أسبابه ودوافعه وتداعياته السالبة لوعينا بدور الموسيقى، وفي هذا السياق فرّق بين موسيقى التطريب وموسيقى التعبير، وما يترتب على ذلك من إمكانية التجديد والتطوير. أو سوء الاستهلاك للموسيقى.

وفي سياق اهتمامه بضبط العلاقة بين دور الناقد الموسيقي وفهمه لمزاج الجمهور، ناقش قضايا عديدة تتعلق بمسألة التلقي، لعل من أبرزها قضية التراث والتجديد. وقضية الموسيقى والعادة، وموجهات التذوق الموسيقي، ومفهوم التطوير الموسيقي، والموسيقى بين الهواية الاحتراف، والتجربة الشعورية الموسيقية.

وكذلك تساؤلاته عن ترفيه الموسيقى، وهل الموسيقى للإمتاع؟، وماهية لغة الموسيقى، وأهمية التربية الموسيقية، والظاهرة الفنية والظاهرة الإعلامية، وموسيقى الطفل، وأغاني الأطفال…الخ.

وكثيرا ما أشار إلى أن دور الناقد الموسيقي لا يتوقف عند علاقته بالفنان، وتقييم الإبداع الموسيقي، فالأمر يتعدى ذلك إلى رفع وعي الجمهور بأهمية الموسيقى، وتدريبه على التذوق الموسيقي الرفيع. وتنمية استعداده لتلقي الجديد والانفتاح على المختلف وتقبُّل المُغاير.

وذهب إلى أبعد من ذلك في استحضار القارئ في وعي الناقد الموسيقي. وما يتوجب على الناقد أخذه بعين الاعتبار في سياق هذه العلاقة؛ وفي هذا يقول:

: “والناقد في حاجة لأن يرتبط بالقارئ في صداقة مخلصة يستطيع عبرها الأخذ بيده إلى الأعمال الفنية الرفيعة ليمكنه من التعامل معها على نحو يرفع من تعاطيه الروحي. والناقد لا ينجح في ذلك إلا إذا تمكَّن بكتاباته أن يلهم القارئ إلى مواطن الجمال في العمل الموسيقي، وأن يفجر في نفسه الرغبة في ارتياد آفاق التذوق الحقيقي وذلك عبر أسلوب تعبيري يفوح منه عبق المعرفة ويرتسم على محياه دفء إنساني حقيقي يزيح كل الحواجز التي قد تنتصب جراء بعض الصعوبات” ( من المشهد الموسيقي: 38).

ويوضح ذلك في سياقٍ آخر قائلا: ” الحقيقة أن الناقد الموسيقي يقوم بدور ريادي في مجتمعه، فهو يوجه كلا من الفنان والجمهور في سبيل مزيد من إثراء الحياة الموسيقية إثراء يرفع الذوق العام ويعمق ارتباط الموسيقى بالقيم السامية على الصعيدين المعنوي والجمالي، والناقد الموسيقي من أجل ذلك يقوم بتحليل العمل الفني الذي يتناوله بالتقييم ويفرز العناصر الموسيقية المرتبطة بتقاليد العصر من العناصر التي ابتكرتها الروح الخلاقة للفنان، ويكشف عن سر العلاقة بينهما ويسلط الضوء بعد ذلك على الصلة بين تلك العناصر والمثل الأعلى الذي يتضمنه العمل. ولعل جهدا كهذا لا يستطيع النهوض به إلا من أهّل نفسه له”( تيارات تجديد الغناء: 258).



من هو الناقد الموسيقي؟:
تحت هذا السؤال ناقش جابر علي أحمد آراء بعض الفلاسفة والمنظّرين الجماليين، وأشار إلى أن ” الحديث عن النقد يسحبنا إلى الحديث عن النقاد، حيث لا نقد بدون أفراد ينهضون به. ورغم صفة الناقد النخبوية إلا أنه لا يظهر نبتا شيطانيا وانما يتناسل من بيئة تبلورت فيها الشروط الضرورية لفعل كهذا.” ( تيارات تجديد الغناء:243).

ولخَّص ذلك بقوله: ” يمكن القول بأن أغلبية الذين يمارسون النقد الموسيقي متفقون على هذه المبادئ: أولا: أن تكون لدى الناقد خبرة سابقة، وأن يمارس التأليف الموسيقى أو التلحين أو الأداء عزفا أم غناء.

ثانيا: أن يلِمَّ بقواعد النقد الخاصة وبالعلوم الموسيقية بصفة عامة.

ثالثا: أن يكون لديه معيار أو نموذج معين يسترشد به في أحكامه.

هذه هي جل المبادئ التي يتحدد على ضوئها الناقد الموسيقي، ومع هذا تبقى هناك بعض النواقص، فامتلاك الناقد لناصية اللغة شيء حيوي جدا، والثقافة العامة أيضا بالنسبة للناقد أمر لا مفر منه “( تيارات تجديد الغناء: 257).

وليفرق بين الكتابة النقدية وما يشاع في الصحافة باسم النقد الموسيقي أو ما يوصف تجوزا بالصحافة الفنية، أشار إلى أن” النقد هنا ليس مجرد تناولات صحفية كالتي تمتلئ بها صحفنا ومجلاتنا بقدر ما هو خلاق يستهدف تبصير الناس بمواطن الضعف في فعلنا الموسيقي لغرض وضع آلية الإنتاج الموسيقي في نطاقها الحقيقي. ولعله لغني عن البيان القول بأن حياتنا الموسيقية تتطلب وقفة جادة تعيد إليها رونقها” (من المشهد الموسيقي: 36).

وحتى لا يلتبس دور النقد الموسيقي بما تمارسه بعض الكتابات الصحفية من تقولات، يقارب الفكرة بذكر عدد من الضوابط للنقد الموسيقي فيقول: “النقد الموسيقي ليس معولا للهدم ويتعين على المرء الراغب في ولوج هذا الميدان تجنب كل أشكال التعالي وتحاشي التشنج والابتعاد عن نزق إملاء التعليمات. والناقد في حقيقة الأمر محتاج لكل ذلك مادام يفترض به التمتع بالذوق والثقافة والشجاعة الأدبية والقدرة على التعبير” (من المشهد الموسيقي: 38).

وفي موضع آخر يبسط القول فيما يقوم به النقد من تصحيح للمفاهيم الخاطئة عن الموسيقى يؤكد أن المعرفة شرط، ويقول:” على أن النقد الذي من شأنه الاضطلاع بهذه الوظيفة التصحيحية هو ذلك الذي يمخر عباب الحياة متسلحا بالمعرفة والرغبة الصادقة في إحداث التغييرات الهيكلية اللازمة للبناء الاجتماعي، ” (من المشهد الموسيقي: 36).

وفي خلاصة مناقشته لدور الموسيقى في بناء الإنسان من الداخل، وتنمية وعيه وإثراء وجدانه، يؤكد على” أن قضية الاهتمام بالثقافة الموسيقية ليست مسألة ترفيه كما يحلو للبعض أن يزعم بل تدخل في صميم عملية التنمية الشاملة التي يسعى إليها كل مجتمع حي” ( حاضر الغناء في اليمن:109).

واستشعارا لخطر التساهل والإهمال لدور الموسيقى في حياتنا، يرى أن ” الواجب يحتِّم قرع ناقوس الخطر وهو أمر غير ممكن إلا بولادة نقد موسيقي حقيقي، على أن هذا النقد يجب أن يخرج من رحم معاناتنا الموسيقية حتى يتمكن من النمو الطبيعي، والالتحام بالمعطيات العامة ليستطيع القيام بدوره على نحو يلبي التطلعات المشروعة في ثقافة موسيقية ترفع من مستوى الذوق العام” ( من المشهد الموسيقي: 38).

خلاصة:
تكشف مؤلفات وكتابات جابر علي أحمد، ونشاطه الفني والثقافي ودأبه وتفانيه وإصراره على نشر الفكر الموسيقي، عن أن الرجل يشكل ريادةً في النقد الموسيقي، ويجسد مثال المثقف النابه المدرك لدور الموسيقى في الرقي بوعي المجتمع.



جابر علي أحمد الأسطى:
ولد الفنان اليمني المعروف جابر علي أحمد عام 1952م، وبقوة الموهبة واجه قسوة الحياة التي نشأ فيها. وثابر واجتهد وتفوَّق ونشط سياسيا وثقافيا وموسيقيا.

بعد سنوات الدراسة الأساسية والثانوية تخصص بدراسة الفلسفة والموسيقى؛ فحظي بتكوين علميٍ خاص مكَّن موهبته الفنية التي ولد بها من أن تكون متوفرةً على الوعي بما تُنتج، وما تتلقى.

له العديد من الأغاني التي يعرفها الجمهور اليمني بالإضافة إلى الألحان التي قدمها لغيره من الفنانين.

من أشهر مؤلفاته في النقد الموسيقي:”حاضر الغناء في اليمن” و”من المشهد الموسيقي اليمني” “تيارات تجديد الغناء في اليمن”. بالإضافة لكتاباته المنشورة في المجلات والصحف.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة 2021 لـ(مركز الإعلام التقدمي)