آخر الأخبار
 - البنك المركزي يحمل “الانتقالي” مسؤولية صرف مرتبات موظفي الدولة

الأحد, 12-يوليو-2020 - 12:53:46
الإعلام التقدمي -


طالب البنك المركزي اليمني، بسرعة إطلاق إيرادات الدولة العامة التي يحتجزها المجلس الانتقالي الجنوبي، بالإضافة إلى حاويات الأوراق النقدية؛ لتمكين البنك من صرف المرتبات كافة، وفي مقدمتها رواتب منتسبي الدفاع والأمن.

وقال بيانٌ صادر عن البنك المركزي، رداً على اتهام اللجنة الاقتصادية للمجلس الانتقالي، التي حملت البنك مسؤولية تأخر صرف المرتبات، إن تلك الاتهامات تؤكد عدم إدراك طبيعة مهام ووظائف البنك.

وكانت اللجنة الاقتصادية في “الإدارة الذاتية للجنوب” بالمجلس الانتقالي، أخلت مسؤوليتها من صرف المرتبات، وحملت، الخميس الماضي، البنك المركزي مسؤولية عدم صرف مرتبات أفراد الجيش والأمن، وقالت إن البنك يمتلك أموالاً في خزائنه، بالإضافة إلى الأموال المطبوعة دون غطاء نقدي، تكفي لصرف المرتبات.

واستغرب البيان من مزاعم لجنة “الانتقالي” الاقتصادية، بوجود “أموال” في خزائن وفروع البنك، كافية لدفع التزامات الدولة، والتدليل على ذلك بطباعة ما يزيد عن تريليوني ريال، خلال الأعوام الماضية.

وأضاف: في حين يتم انتقاد إدارة البنك المركزي على قيامها بطباعة العملة دون غطاء من النقد الأجنبي، والترويج بأن تداعياتها ستكون كارثية، تتم مطالبة البنك باستخدام تلك المطبوعات النقدية دون غطاء، في سداد المرتبات والنفقات الأخرى، ولشهور عديدة.

وأكد البنك المركزي أنه لا يبرر احتجاز الحاويات كذريعة لعدم صرف المرتبات، حيث إن شحة الإيرادات وعدم تسليمها إلى البنك؛ هو السبب الأساسي بعرقلة صرف المرتبات، وليس الحاويات المحتجزة التي تحوي مطبوعات نقد ورقية، ولا تعتبر نقداً قابلاً للتداول، إلا بعد إصدارها من البنك المركزي، وفق شروط معينة لا تتوافر حالياً.

وأبدى البنك تعاطفه الكامل مع منتسبي الدفاع والأمن، مشيراً إلى أن عدم قدرته على صرف مرتباتهم؛ يأتي بسبب شحة الإيرادات العامة للدولة، واحتجازها بواسطة الجهات المتنفذة في منابعها، عدا القدر اليسير الذي أمكن للبنك استلامه وتوجيهه لصرف مرتبات بعض مكونات القطاع المدني.

ودعا إلى وقف الحملات المغرضة والمسيئة إلى البنك، والكف عن تحريض الآخرين عليه، وتحديداً منتسبي الدفاع والأمن الذين تأخر صرف رواتبهم، محذراً من أن أي تأخير في تنفيذ ذلك سيزيد من معاناتهم التي طال أمدها.

وكانت ما تسمي بـ”الإدارة الذاتية للجنوب”، التي فرضها المجلس الانتقالي، في أبريل الماضي، أجبرت المرافق الإيرادية للدولة على فتح حسابات موازية في البنك الأهلي، بدلاً عن حساباتها الرسمية في البنك المركزي اليمني.

ويعتصم مئاتٌ من منتسبي الجيش والأمن الجنوبيين، أمام مقر قيادة التحالف العربي بمدينة البريقة في عدن، منذ نحو أسبوع؛ للمطالبة بصرف مرتباتهم المتوقفة منذ 5 شهور.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة 2020 لـ(مركز الإعلام التقدمي)