آخر الأخبار
 - المؤتمر القومي العربي يصدر بياناً يرحب فيه بالمبادرة المصرية للحل السياسي في ليبيا

الاثنين, 08-يونيو-2020 - 15:18:22
الإعلام التقدمي -
ندد الأمين العام للمؤتمر القومي العربي لأستاذ/ مجدي المعصراوي، بالتدخلات التركية والأجنبية في ليبيا ومواصلة إرسال المرتزقة والسلاح لأطراف الصراع وبما يعمق من آلام وجراح الشعب الليبي.

وأكد معصراوي إن إستمرار أدروغان في إرسال المليشيات المسلحة من بقايا داعش والمرتزقة الأجانب إلى ليبيا يعد جريمة ضد الإنسانية ومخالفة للقوانيين الدولية.

داعياً لضرورة حل الصراع الليبي بمظلة عربية وبطرق سياسية سلمية، مبدياً دعمه لإعلان القاهرة الصادر في 6 يونيو 2020م، وإعتباره منطلق للحل الحقيقي وإحلال السلام في ليبيا وبمشاركة كل الأطراف الليبية لتحقيق رغبة الشعب العربي الليبي وتطلعاته المستقبلية والحفاظ على وحدة الأراضي الليبية وسيادتها.

وجاء في البيان الصادر عن الأمين العام للمؤتمر القومي العربي.

يؤكد المؤتمر القومي العربي أن أي دعم تركي او أجنبي للميلشيات في ليبيا لن يؤدي إلا إلى تعميق الصراع.
ومن هذا المنطلق يدين المؤتمر القومي العربي بكل شدة التدخل التركي المعتدي علي الاراضي العربية الليبية وينظر الي مساندة - أرد وغان - للميلشيات المسلحة ونقله لبقايا الجماعات الداعشية الفارة من انتصارات الجيش العربي السوري الي الاراضي الليبية بانه عمل عدائي ضد كل الامة العربية , فكما قامت تركيا بالتدخل وانخرط - ارد وغان - بغرورة الاستعماري في الحرب ضد العراق وسورية هذا الدور الذي احترفه - ارد وغان- يكرره اليوم في ليبيا مستهدفا وحدة الاراضي الليبية ساعيا الي تقسميها واستلاب مواردها بعد تنصيب اي من عملائه.
ان المؤتمر القومي العربي الذي طالما رفض التدخلات العسكرية وساند حل الصراعات العربية العربية بالطريق السياسي السلمي, يرى في التدخل التركي اعتداء علي الاراضي العربية الليبية كما يرى فيه تأجيج للصراع العسكري بمساندته ودعمه لميلشيات مرتزقة ارهابية واجنبية مستجلب أغلبها من دوائر الحرب في الاراضي السورية الي دوائر حرب جديدة في شمال افريقيا فليس المقصود ليبيا وحدها وانما كل الشمال الأفريقي مهدد من تركيا معرض لسنوات من الاستنزاف مهدد باشتعال الفتن والاحتراب.
اننا ننطلق الان من ضرورة حل الصراع في ليبيا بمظلة عربية بالأساس وبالطريق السياسي السلمي ودعم كافة المبادرات الساعية في هذا الاتجاه , وهو ما لاقى ارتياح لدينا في مبادرة اعلان القاهرة الصادرة بتاريخ 06/06/2020 والتي جاءت غالبية بنودها متوافقة مع مجمل مواقف المؤتمر القومي العربي نحو ليبيا وسعينا نحو وقف الصراع بالطريق السلمي.
واننا اذ نساند كل جهد عربي لحل مأساة شعبنا في ليبيا, نطالب الشعب العربي بالوقوف ضد العدوان التركي علي الاراضي الليبية وندعم بكل قوة نقاطا اساسية ( تكون اطار عمل لمرحلة انتقالية سلمية ) نحو السلام واستقرار ليبيا واستقلالها ووحدة اراضيها .
ضرورة إعلان وقف إطلاق النار فورا
تفكيك كافة الميليشيات المسلحة وتسليم أسلحتها
جلاء كافة القوات المعتدية الاجنبية من الاراضي الليبية
إلزام تركيا واي كانت الجهات الأجنبية كافة بإخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية
تشكيل قوة عربية مشتركة لمراقبة وقف اطلاق النار ومساندة اللجنة العسكرية 5+5 في القيام بمهمتها الاممية وضع اطار لتنفيذ خطة نحو توحيد المؤسسات الليبية بما يمكنها من أداء أدوارها في توزيع الموارد الليبية على كافة الاراضي الليبية والمواطنين دون تمييز
اعتماد البرلمان الليبي المنتخب لإعلان دستوري يمثل استحقاقات المرحلة المقبلة سياسيا وانتخابيا بما يضمن تمثيل عادل لكافة مكونات الشعب الواقعية في مجلس رئاسي انتقالي ينتخبه الشعب يراعي التمثيل العادل , تحت إشراف الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمات ومؤتمرات العمل العربي القومية .
ان المؤتمر القومي العربي اذ يساند مبادرة مصر العربية وكل جهد عربي ويدعو دول جوار ليبيا والشعب العربي وكافة الاطراف في ليبيا التحلي بالمسئولية, في ذات الوقت يعلن استعداده المخلص الي تبني دور في التقريب بين وجهات النظر بين الفرقاء في ليبيا سعيا واجبا من منطلق واجبنا القومي وايماننا بوحدة المصير العربي والاخوة العربية ضد كافة مهددات الامن القومي.
واننا اذ نؤكد ان عناصر القوة العربية واجبة الحماية من التعرض للاستنزاف واجبنا دعمها في سبيل الحشد في معركة المصير القومي الواحد معركة تحرير فلسطين معركتنا العربية الفاصلة.
القاهرة 8/6/2020
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة 2020 لـ(مركز الإعلام التقدمي)