آخر الأخبار
 - كوفيد-19 يعطل إمدادات المخدرات في جميع أنحاء العالم (تقرير)

السبت, 09-مايو-2020 - 18:35:01
الإعلام التقدمي -
أفاد تقرير جديد للأمم المتحدة، نشر يوم الخميس، بأن الإجراءات التي اتخذتها الحكومات في جميع أنحاء العالم لاحتواء جائحة كوفيد-19 أدت إلى تعطيل طرق تهريب المخدرات على نطاق واسع عن طريق الجو والبر، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار.

وأبرز التقرير المعني باتجاهات سوق المخدرات خلال أزمة الفيروس التاجي الذي نشره مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC)، أن العديد من البلدان في جميع المناطق أبلغت عن نقص عام في أنواع عديدة من المخدرات وزيادات الأسعار عل المستهلكين في السوق السوداء وانخفاض نظافة الصناعة.

ونتيجة لذلك، قام بعض متعاطي المخدرات بالانتقال إلى مواد أخرى، على سبيل المثال من الهيروين إلى المواد الأفيونية الاصطناعية، فيما يسعى البعض الآخر بشكل متزايد إلى العلاج من المخدرات.

الميث، الكوكايين، الهيروين، القنب

ولأن المخدرات الاصطناعية، مثل الميثامفيتامين، والمعروف باسم الميث، عادة ما يتم الاتجار بها عبر القارات عن طريق الجو، فإن قيود السفر الجوي وإلغاء الرحلات تؤثر بشدة على البضائع غير القانونية.

وذكر التقرير أن الكوكايين، من ناحية أخرى، يتم تهريبه عن طريق البحر في الغالب، ولا يزال يتم اكتشافه في الموانئ الأوروبية خلال الجائحة.

وفي الوقت نفسه، توضح مضبوطات الأفيون في المحيط الهندي أن تأثير الجائحة على تجارة الهيروين المربحة، التي يتم تهريبها عن طريق البر في المقام الأول، تتحول نحو الطرق البحرية.

نظرا لأن القنب غالبا ما يتم إنتاجه بالقرب من الأماكن التي يُشترى فيها ويباع، فإن تجار المخدرات - الذين لا يزالون غير قانونيين في جميع أنحاء العالم - أقل اعتمادا على شحنه عبر المناطق والحدود التي قد تكون تحت الحجر بسبب الفيروس التاجي.

الأنماط الضارة

مع إبلاغ العديد من البلدان عن نقص المخدرات على مستوى البيع بالتجزئة، يتوقع تحليل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة حدوث انخفاض عام في استهلاك المخدرات الترويحية.

ومع ذلك، يمكن أن يؤدي نقص الهيروين، الذي تم الإبلاغ عنه في أوروبا وجنوب غرب آسيا وأمريكا الشمالية وبعض البلدان في أوروبا، إلى تحفيز المستهلكين على استخدام المواد الضارة المنتجة محليا بدلاً من ذلك.

وأكد المكتب أن بعض المستخدمين قد يتحولون إلى الفنتانيل ومشتقاته.

كما أفادت التقارير بأن زيادة استخدام المنتجات الصيدلانية، مثل البنزوديازيبينات، قد ضاعف أسعارها في بعض المناطق.

ويزيد النقص في المخدرات من عدد المستخدمين الوريديين الذين يتشاركون أيضا معدات الحقن - وكلها تحمل مخاطر انتشار أمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والتهاب الكبد C وكوفيد-19.

ووفقاً لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، فإن "خطر تناول جرعة زائدة من المخدرات قد يرتفع أيضا بين أولئك الذين يحقنون الأدوية والمصابين بكوفيد-19".

إنتاج المخدرات

يمكن أن تعوق قيود الإغلاق المفروضة بسبب كوفيد-19 إنتاج الأفيون، وعادة ما يصل حصاد أفغانستان إلى ذروته من آذار/مارس إلى تموز/يونيو.

وقال التقرير "لقد لوحظ بالفعل نقص في نباتات الخشخاش في المقاطعات الغربية والجنوبية في البلاد، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى إغلاق معبر حدودي مع باكستان".

وبالانتقال إلى الكوكايين، فإن نقص البنزين في كولومبيا يعوق الإنتاج، بينما في بوليفيا يحد كوفيد-19 من قدرة سلطات الدولة على التحكم في زراعة شجيرة الكوكا، مما قد يؤدي إلى زيادة في إنتاج الكوكا.

ومع ذلك، فإن انخفاض أسعار الكوكايين في بيرو بالنسبة للمستهلكين المحليين، يشير إلى انخفاض في فرص الاتجار. ويشير التقرير إلى أنه في حين أن هذا قد يثبط زراعة شجيرة الكوكا على المدى القصير، فقد تؤدي الأزمة الاقتصادية التي تلوح في الأفق إلى بدء المزيد من المزارعين في زراعة محاصيل الكوكا في جميع البلدان الرئيسية المنتجة للكوكايين.

يمكن أن يؤدي انهيار التجارة الدولية خلال الجائحة إلى نقص في إمدادات السلائف - وهو أمر حيوي لتصنيع الهيروين والعقاقير الاصطناعية على حد سواء.


قال تقرير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، إنه على المدى الطويل، من المحتمل أن يؤدي الانكماش الاقتصادي الناجم عن جائحة كـوفيد-19 إلى تحول دائم وعميق في أسواق المخدرات، مشيرا إلى أن فهما كاملا لتلك الأمور يتطلب إجراء المزيد من البحوث
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS


جميع حقوق النشر محفوظة 2020 لـ(مركز الإعلام التقدمي)